”كردستان العراق“ تُهدد قائد ”عصائب أهل الحق“ بالقتل إذا اقتربت ميليشياته من حدود الإقليم

”كردستان العراق“ تُهدد قائد ”عصائب أهل الحق“ بالقتل إذا اقتربت ميليشياته من حدود الإقليم

المصدر: بغداد- إرم نيوز

هدّدت رئاسة إقليم كردستان العراق اليوم الأربعاء، قائد جماعة ”عصائب أهل الحق“ الشيخ قيس الخزعلي، بأن مصيره لن يكون أفضل من تنظيم ”داعش“ إذا اقتربت مليشياته من حدود الإقليم.

وجاءت تهديدات رئاسة إقليم كردستان ردًا على تصريحات أدلى بها الشيخ الخزعلي في مقابلة تلفزيونية، والتي توعد فيها مقاتلي البيشمركة الكردية في حال عدم انسحابهم من الأراضي العراقية التي تم تحريرها من مسلحي داعش شمال العراق.

وقال المتحدث باسم رئاسة كردستان، أوميد صباح، في بيان، “ هذه ليست المرة الأولى التي يتهجم بها هذا الشخص على الشعب الكردي، ونتمنى أن تكون هذه الآراء والتخمينات شخصية له ولمسلحيه، ولا نعتقد بأنه يمثل الحشد الشعبي“، مطالبًا قيادات الحشد الشعبي بـ ”إعلان موقفهم من تصريحات الشيخ الخزعلي“.

وأضاف، أن ”الشعب الكردستاني وقوات البيشمركة ليست لديهم أطماع بأراضي أحد، ولم يعتدوا يومًا ما على ملك أحد“، مشيرًا إلى أن ”من قام بالعدوان على شعب كردستان وأراد احتلال أرضه كان الفناء مصيره“.

وأكد المتحدث باسم إقليم كردستان أن ”الخزعلي وأمثاله إذا ما أرادوا احتلال كردستان فلن يكون مصيرهم أفضل من مصير مسلحي داعش”، مؤكدًا أن ”الخزعلي لن يكون باستطاعته أن يأتي ويذبح الناس في كردستان على الهوية والمذهب“.

ومليشيا ”عصائب أهل الحق“ هي الجناح العسكري لـ”المقاومة الإسلامية” التي تعتبر حركة سياسية عراقية تم تشكيلها من شيعة العراق.

وتخطت هذه الحركة المدعومة من إيران، الحدود العراقية، لترسل عناصرها للقتال في سوريا بحجة الدفاع عن مقام السيدة زينب، وينضوي عناصرها تحت لواء “أبو الفضل العباس” المنتشر في ريف دمشق وتحديدًا بالمناطق المحيطة بالمقام.

ويقدر عدد مقاتلي هذه الحركة التي أسسها عدد من طلاب الحوزة الدينية، ومن بينهم أمينها العام قيس الخزعلي  بأكثر من 10 آلاف مقاتل بعدما كان عددهم لا يتجاوز 3 آلاف عام 2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com