رغم انسحاب المعارضة من حلب.. إيران تدعو للحوار والمصالحة الوطنية في سوريا

رغم انسحاب المعارضة من حلب.. إيران تدعو للحوار والمصالحة الوطنية في سوريا
Soldiers loyal to Syrian President Bashar al-Assad patrol the streets in al-Sabaa Bahrat district, an area controlled by Free Syrian Army fighters, in the centre of Aleppo February 20, 2012. The graffiti on the building reads, "men of Assad, soldiers of Assad". REUTERS/George Ourfalian/File Photo

المصدر: طهران - إرم نيوز

دعا علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، اليوم الأربعاء، الحكومة السورية والمعارضة إلى الحوار والوصول إلى مصالحة وطنية تنهي الحرب، معتبرًا أن الانتصارات العسكرية لا يمكن أن تكون بديلًا عن الحلول السياسية والحوار بين الحكومة والمسلحين السوريين للوصول لمصالحة وطنية“.

وقال شمخاني في تصريح لوسائل إعلام إيرانية، عقب فرض نظام بشار الأسد سيطرته على حلب وانسحاب مقاتلي المعارضة: ”إيران تؤكد مجددًا أنه رغم الانتصارات التي تحققت في سوريا لابد من ابتعاد الأطراف المتنازعة عن العسكرة واللجوء للطرق السياسية لإنهاء الأزمة السورية“.

وأضاف المسؤول الإيراني أن الجيش السوري حقق إنجازات كبيرة طوال السنوات الست الماضية على من وصفهم بـ“الإرهابيين“ رغم الصعوبات للدفاع عن وطنه، على حد قوله، زاعمًا أن ”تحرير حلب وعد إلهي أظهر نصر المظلومين على الظالمين الذين تدعمهم أمريكا“.

وشدد شمخاني على ضرورة وقف دخول المسلحين من الخارج إلى الأراضي السورية، وكذلك وقف الإمدادات العسكرية والمالية لهم، داعيًا الدول المجاورة لسوريا إلى وقف التدخل في شؤونها من أجل خفض مستوى الصراع في المنطقة.

وفي معرض حديثه عن سيطرة تنظيم ”داعش“ على مدينة تدمر في محافظة حمص وانسحاب قوات الأسد منها، اعتبر شمخاني أن هجوم داعش على مدينة تدمر بالتوازي مع تحرير مدينة حلب قد تم بضوء أخضر غربي من أجل التخفيف عن مسلحي المعارضة ولإحراج روسيا والتي تعتبر من الداعمين للجيش السوري في مواجهة الإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com