أمريكا وروسيا تتفقان على تمديد محادثاتهما بشأن هدنة حلب – إرم نيوز‬‎

أمريكا وروسيا تتفقان على تمديد محادثاتهما بشأن هدنة حلب

أمريكا وروسيا تتفقان على تمديد محادثاتهما بشأن هدنة حلب

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

اتفق وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري، والروسي سيرغي لافروف، أمس الخميس، على مواصلة المحادثات بشأن وقف إطلاق النار في مدينة حلب السورية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن ”كيري ناقش في اتصال هاتفي مع لافروف، الخميس، الوضع في حلب، واتفقا على مواصلة المحادثات بشأن وقف إطلاق النار للسماح بتسليم معونات الإغاثة ورحيل كل من يريد مغادرة المدينة“.

وجاءت المحادثة الهاتفية بعد لقاء مقتضب بين الوزيرين، على هامش مؤتمر الأمن والتعاون في أوروبا المنعقد في مدينة هامبورج الألمانية.

من جانبها، قالت إليزابيث ترودو المتحدثة باسم الوزارة للصحفيين، إن الوزيرين ”اتفقا على مواصلة المناقشات بشأن إنشاء إطار عمل لوقف إطلاق النار يسمح بتسليم معونات إنسانية تشتد الحاجة إليها، وأيضًا الرحيل الآمن لأولئك الذين يرغبون في مغادرة المدينة“.

وأضافت أن ”لافروف أعلن عن مناقشات على مستوى الخبراء في جنيف يوم السبت لكن العمل مازال جاريًا لتحديد طبيعة تلك المحادثات“.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية أن ”لافروف قال في وقت سابق إن الجيش السوري أوقف عملياته العسكرية النشطة شرق حلب لأن جهودًا كبيرة جارية لإجلاء المدنيين من المدينة“.

لكن ترودو قالت إنها ”لا يمكنها أن تؤكد أن الحكومة السورية أوقفت عملياتها العسكرية في حلب“.

وفي سياق متصل، قال مسؤول في الدفاع المدني، إن 46 شخصًا قتلوا وجُرح 230 آخرون، الخميس، جراء هجمات للنظام على الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

وبذلك يرتفع عدد الضحايا من المدنيين في الأحياء الشرقية للمدينة، إلى 935 قتيلًا، منذ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وقال مدير الدفاع المدني في حلب (معارضة)، نجيب أنصاري، إن ”النظام وداعميه واصلوا الخميس شن هجمات جوية وبرية عنيفة على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة شرق حلب“.

وأضاف أنه ”تم استهداف الأحياء الواقعة في مناطق سيطرة المعارضة، بـ140 غارة، وأن من بين الأحياء التي تركز فيها القصف؛ الجلوم، وطريق الباب، و باب قنسرين، والكلاسة، وبستان القصر“.

وأشار إلى أنه ”سقطت أكثر من ألف و200 قذيفة هاون على مناطق سيطرة المعارضة في حلب“، مؤكدًا أن ”مروحية عسكرية تابعة لجيش النظام قصفت المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة ببراميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور؛ ما أدى إلى إصابة العديد من الأشخاص“.

وتحاول قوات النظام السوري استعادة السيطرة على المناطق الخاضعة للمعارضة في حلب، عبر حصارها وشن هجمات جوية وبرية مكثفة عليها بين الفينة والأخرى، بدأت آخرها بغطاء روسي، قبل نحو ثلاثة أسابيع؛ ما أسفر عن مقتل مئات وجرح الآلاف من المدنيين، فضلًا عن تدمير واسع للبنى التحتية والمستشفيات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com