كيف أنقذت دولة إفريقية يمنيًا من معتقل غوانتانامو؟

كيف أنقذت دولة إفريقية يمنيًا من معتقل غوانتانامو؟

المصدر: إرم نيوز - أبوظبي

أطلقت الولايات المتحدة سراح أحد المعتقلين في سجن غوانتانامو، ليتبقى بذلك 59 معتقلا في السجن الواقع في كوبا.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان لها، الأحد، أنه تم إطلاق سراح اليمني شوقي عوض بازهير وتسليمه إلى دولة الرأس الأخضر.

واعتقل بازهير وهو مواطن يمني في باكستان في 11 سبتمبر/ أيلول 2002.

وفي يوليو/ تموز الماضي خلصت إدارة أوباما إلى أن بلزهير لا يمثل تهديدا كبيرا على الأمن الوطني، وكان المسؤولون الأمريكيون يصفونه بأنه ”متشدد يمني على مستوى منخفض“ تلقى تدريبه الأساسي في معسكر لتنظيم القاعدة في أفغانستان منتصف 2001.

ولكن الولايات المتحدة لا ترحل سجناء غوانتانامو إلى اليمن بسبب الحرب هناك، وتضطر إلى إيجاد بلد آخر يقبل من تعتزم ترحيلهم.

ووافقت دولة الرأس الأخضر، التي تقع في المحيط الأطلسي على بعد 570 كيلومترا قبالة ساحل غرب أفريقيا،على استقبال بازهير.

وتم إنشاء سجن غوانتانامو في أعقاب الهجمات الإرهابية التي شهدتها الولايات المتحدة في 11 أيلول/ سبتمبر، في محاولة للتعامل مع السجناء خارج النظام القضائي للولايات المتحدة، وما يزال الكثير من المعتقلين بذلك السجن يتم احتجازهم دون توجيه اتهامات إليهم رسميا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com