في مؤتمرها السابع.. ”فتح“ تقر برنامجًا سياسيًا يتمسك بالسلام – إرم نيوز‬‎

في مؤتمرها السابع.. ”فتح“ تقر برنامجًا سياسيًا يتمسك بالسلام

في مؤتمرها السابع.. ”فتح“ تقر برنامجًا سياسيًا يتمسك بالسلام

المصدر: رام الله - إرم نيوز

 أقر المؤتمر العام السابع لحركة ”فتح”، اليوم الأحد، مقترحاً قدمه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يرتكز على ”التمسك بالسلام“، لمناقشته كبرنامج سياسي للحركة.

 وبحسب البيان الختامي للمؤتمر، الذي تلاه القيادي في ”فتح“، عبد الله الأفرنجي، فإن المؤتمر ناقش وثيقة تقدم بها الرئيس عباس وأقرها لتصبح برنامجاً سياسياً للحركة.

 وخلال كلمته ضمن فعاليات المؤتمر السابع، الأربعاء الماضي، قدم عباس، مقترحاً يتضمن عدة بنود لمناقشته كبرنامج عام لـ“فتح“.

 ومن أبرز النقاط التي وردت في مقترح عباس، وهو زعيم حركة ”فتح“، ”التأكيد على التمسك بالسلام كخيار استراتيجي لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها، إلى جانب دولة إسرائيل بأمن وسلام وحسن جوار، والتمسك بالثوابت الفلسطينية“.

 كما دعا، في المقترح، إلى ”إنهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة الوطنية، عبر تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية محلية عامة، وفك الحصار عن قطاع غزة“.

 وأكد على ضرورة ”المضي قدمًا في العمل عبر المؤسسات والمنظمات والهيئات الدولية لترسيخ دولة فلسطين وحماية حقوقها ومحاسبة إسرائيل على جرائمها، إلى جانب تعزيز المقاومة الشعبية السلمية وتطويرها في المجالات كافة“.

 كما اقترح عباس ”العمل وفقاً لخطة شاملة للتعامل مع الأخطاء التاريخية التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني بهدف تصحيحها مثل وعد بلفور وغيره“.

 وشدد على ضرورة ”محاربة الإرهاب أياً كانت دوافعه ومصادره، بما يشمل إرهاب الدولة وإرهاب المجموعات الاستيطانية، والتعاون إقليمياً ودولياً في هذا المجال“.

 وأشار إلى أهمية ”تعزيز العلاقات مع العرب، ومنظمة التعاون الإسلامي، ودول عدم الانحياز، والاتحاد الإفريقي، والاتحاد الأوروبي وغيرها من المنظمات الإقليمية والدولية، ذات الأهمية“.

 وأعرب في مقترحه أيضاً، عن رفضه التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، إضافة إلى رفض التدخل الخارجي بالشأن الفلسطيني الداخلي.

 ودعا إلى أن ”تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من السلاح النووي، وأسلحة الدمار الشامل، بما يشمل إسرائيل الدولة الوحيدة التي تمتلك أسلحة نووية في المنطقة“.

 واقترح عباس بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية على أساس الحريات وفصل السلطات وسيادة القانون، لتعزيز صمود الفلسطينيين في القدس والأغوار“.

 وانطلقت الثلاثاء الماضي، أعمال مؤتمر ”فتح“ السابع في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله.

 وجددت حركة ”فتح“ الثلاثاء ثقتها في الرئيس عباس البالغ من العمر (82 عاما)، بانتخابه قائدا عاما للحركة خلال الجلسة الأولى للمؤتمر المنعقد في رام الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com