بعد زوال داعش عن بعشيقة.. أجراس الكنائس تدقّ من جديد (فيديو) – إرم نيوز‬‎

بعد زوال داعش عن بعشيقة.. أجراس الكنائس تدقّ من جديد (فيديو)

بعد زوال داعش عن بعشيقة.. أجراس الكنائس تدقّ من جديد (فيديو)

المصدر: نينوى (العراق)- إرم نيوز

أحيا مسيحيو قضاء بعشيقة التابع للإقليم الكردي شمال العراق، اليوم السبت، أول مراسم دينية لهم، في إحدى الكنائس بالقضاء المحرر مؤخرًا من تنظيم داعش، وذلك بعد انقطاع دام لأكثر من عامين.

وشارك عشرات المسيحيين، بأول صلاة أقيمت في كنيسة ”ماركوركيس“ للسريان الأرثوذكس بحي بحزاني المتاخم لبعشيقة (20 كلم شمال شرق الموصل)، على وقع دق أجراس الكنائس في المنطقة.

وقال القس آفرام الخوري بنيامين، أحد رجال الدين المسيحيين في بعشيقة، إنه ”بعد انقطاع لسنتين وثلاثة أشهر، تم اليوم إحياء المراسيم الدينية المسيحية بحي بحزاني المتاخم لبعشيقة، حيث قام عدد من رجال الدين أيضا بدق أجراس الكنائس من جديد“.

وأضاف: ”بحضور العشرات من أبناء بعشيقة والحي تم إجراء هذه الطقوس، التي تعمدنا إقامتها في كنيسة ماركوركيس للسريان الأرثوذكس، التي تعرضت أجزاء منها للتدمير على أيدي عصابات داعش، أثناء سيطرتها على المنطقة“.

وأوضح بنيامين أن ”التنظيم أضر بكافة مقومات الحياة في بعشيقة، إلى جانب تدمير الكنائس، فضلا عن نسف كل المزارات الدينية“.

وتابع: ”نحن مصرون على إعادة الإعمار، لذا ندعو المنظمات الدولية والحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان (إقليم شمال العراق) إلى إعادة بناء الأماكن المقدسة بموازاة إعادة الحياة لمناطقنا المحررة“.

وتوجد في مدينة بعشيقة سبعة كنائس ومراقد دينية مختلفة، حيث تبلغ نسبة المسيحيين حوالي 20% من سكانها.

ويقدر عدد المسيحيين في العراق بحوالي 450 ألف شخص، وفقا لتقديرات غير رسمية، والمسيحية هي الديانة الثانية في البلاد بعد الإسلام الذي يدين به غالبية السكان.

يشار إلى أن قوات البيشمركة (قوات الإقليم الكردي)، وبغطاء من طيران التحالف الدولي، قامت بمهاجمة قضائي بعشيقة وبحزاني (ذات الأغلبية الإيزيدية) وتمكنت من تحريرها في السابع من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، ضمن عملية استعادة الموصل.

وبدأت قوات البيشمركة في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عملية استعادة بعشيقة، ذات الغالبية الإيزيدية والمسيحية، من قبضة داعش، قبل أن تنجح في تحريرها بالكامل.

وفي 3 أغسطس/آب 2014، سيطر داعش على بعشيقة.

وانطلقت معركة استعادة الموصل في الـ17 من الشهر الماضي، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي (ميليشيات شيعية تابعة للحكومة)، وحرس نينوى(سنة)، إلى جانب ”البيشمركة“.

واستعادت القوات العراقية والمتحالفين معها، خلال الأيام الماضية، عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة تنظيم ”داعش“ الذي سيطر عليها صيف عام 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com