ضمن تداعيات حادثة “الجفر”.. واشنطن تشكك برواية عمّان حول مقتل الجنود الأمريكيين

ضمن تداعيات حادثة “الجفر”.. واشنطن تشكك برواية عمّان حول مقتل الجنود الأمريكيين

شككت السفارة الأمريكية في الأردن برواية عمّان بأن المدربين الأمريكيين كانوا السبب في حادث إطلاق النار الذي أودى بحياة 3 منهم بقاعدة عسكرية جنوبي البلاد الشهر الجاري، برفضهم الانصياع لأوامر حرس القاعدة الأردنيين.

وقال المتحدث باسم السفارة الأمريكية إيريك باربي لوكالة الأنباء أسوشيتد برس يوم أمس الخميس، إن المحققين الأمريكيين يضعون في الحسبان جميع الدوافع المسببة للحادث “ولم يستثنوا بعد أن يكون عملاً إرهابياً”.

وكانت وكالة الأنباء الأردنية بترا صرّحت بعد الحادثة على لسان مصدر عسكري، بأن القتلى الأمريكيين المدربين “عصوا أوامر مباشرة من القوات الأردنية، مما أدى إلى تبادل محدود لإطلاق النار”. ورد باربي بأنه “ليس هناك أي دليل يستند عليه” لهذا الادعاء.

وكان القتلى الثلاثة الأمريكيون عينوا في مجموعة القوات الخاصة الخامسة الجوية، من “فورت كامبل”، “كنتاكي”، وعرّف عن هوياتهم وهم: الرقيب ماثيو سي. ليويلين (27 عاماً) من لورنس، تكساس؛ والرقيب كيفن ماكينرو (30 عاماً) من تاكسون، أريزونا؛ والرقيب جيمس موريارتي (27 عاماً) من كيرفل، تكساس.

وقتل المدربون الثلاثة، بعد تعرض موكبهم لإطلاق نار بعد دخول القاعدة الجوية في الجفر جنوبي الأردن في 4 تشرين ثاني/نوفمبر. الذين كانوا يعملون بها في مهمة تدريبية.

وأصيب جندي أمريكي رابع بجروح جراء الحادثة، ولم يتم التعريف بهوية الجندي الأردني الذي أطلق النار حتى الآن.

وفي سياق متصل، قال مبعوث البيت الأبيض للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش بريت ماكغورك، إن الملك عبدالله الثاني عبّر عن تعازيه للقتلى الأمريكيين. مشيراً أن التحقيقات مستمرة، مثمناً الدور الأردني في القتال ضد داعش التي تسيطر على مناطق عدة في سوريا والعراق.