مجلس الأمن يمدد التحقيق بشأن الهجمات الكيماوية في سوريا

مجلس الأمن يمدد التحقيق بشأن الهجمات الكيماوية في سوريا

وافق مجلس الأمن الدولي، بالإجماع، على تمديد مهمة فريق المحققين الدوليين المكلف بتحديد المسؤولين عن هجمات بالأسلحة الكيماوية وقعت في سوريا، لمدة سنة.

والتمديد الذي أقر بموجب مشروع قرار أعدته الولايات المتحدة، يمنح لجنة التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، مهلة جديدة للقيام بعملها تنتهي في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ونص القرار الذي أحالته واشنطن إلى مجلس الأمن، على إمكانية التمديد مجددًا لمهمة الفريق.

وقبل أشهر، اتهم المحققون، النظام السوري، بتنفيذ ثلاث هجمات كيماوية على بلدات في شمال سوريا في 2014 و2015.

وكانت تلك المرة الأولى التي تتهم فيها سوريا مباشرة ويتم تحديد وحدات من الجيش السوري وتحميلها المسؤولية عن هجمات بغاز الكلور.

كما اتهم المحققون تنظيم داعش باستخدام غاز الخردل شمال سوريا في آب/ أغسطس 2015.