عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات قبلية بمدينة سبها الليبية

عشرات القتلى والجرحى في اشتباكات قبلية بمدينة سبها الليبية

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

قُتل 19 شخصًا وأُصيب 33 آخرون، في اشتباكات قبلية اندلعت في اليومين الماضيين بين قبيلتي القذاذفة وأولاد سليمان، في مدينة ”سبها“ عاصمة ولاية ”فزان“ الليبية.

وقالت مصادر محلية، في تصريحات صحافية، إن ”أعنف تلك الاشتباكات كانت في منطقة المنشية، التي شهدت سقوط قذائف هاون على بيوت المواطنين“، مشيرة إلى أنه ”جرى استخدام أسلحة خفيفة ومتوسطة“.

من جانبه، أفاد مصدر مطلع في مستشفى سبها الطبي، في حديث لـ“ إرم نيوز“، بأن حصيلة الاشتباكات الدائرة، ارتفع إلى حوالي 19 قتيلًا، ونحو 33 جريحًا“.

وانضم مقاتلون من قبيلتي ”التبو“ و“الطوارق“، إلى القذاذفة، في معركتهم مع مليشيا قوة الردع الخاصة في سبها، التابعة لقبيلة أولاد سليمان.

واتهمت قبيلة القذاذفة، طرفًا ثالثًا بإشعال الفتنة في المدينة دون ذكر هويته، وربطت الاشتباكات بما يحصل في العاصمة طرابلس من محاولة جهة معينة السيطرة على الدولة سياسيًا و جغرافيًا.

فيما نقل عن قبيلة أولاد سليمان، أن ”سبب الاشتباكات يعود إلى تردد أحد الأشخاص وتحرشه بطالبات إحدى المدارس، ما استدعى التصدي له“.

وساد هدوء حذر المدينة، مساء الخميس، مع جهود قبلية تبذل للتهدئة يشارك بها أعيان من القبيلتين.

وأصدر المجلس الاجتماعي لقبائل ”ورفلة“ بيانًا حث فيه المتقاتلين على الصلح.

وقال البيان: ”يناشد المجلس الاجتماعي لقبائل ورفله أبناء وأعيان القبيلتين بضبط النفس وتحكيم العقل وعدم التمادي وراء نزغات الشياطين فكل الخلافات مهما اشتدت وطالت فمآلها إلى الجلوس حتى بين الأعداء فما بالك بالأخوة والأصهار“.

وأشار البيان إلى أن ”المجلس الاجتماعي يعتزم حاليًا الاتصال بالمعنيين لحقن الدماء“.

من جهتها، أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، عن ”قلقها البالغ إزاء أحداث العنف والأعمال العدائية على المدنيين من أهالي قبيلة القذاذفه بمدينة سبها“.

وذكرت اللجنة، في بيان، أن ”الأحداث المذكورة أسفرت عن ”مقتل سبعة أشخاص من بينهم امرأة وطفلين وثلاثة شباب ورجل مسن“، مؤكدة أن ”القصف العشوائي بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة للأحياء المدنية في منطقة المنشية حيث يتوجد أهالي قبيلة القذاذفة، مستمر من الجماعات المسلحة التي تنتمي لقبيلة أولاد سليمان“.

وناشدت اللجنة ”مشائخ وأعيان وحكماء القبائل والمدن الليبية ومجلس أعيان ليبيا، إجراء المصالحة بتدخل عاجل لوقف إطلاق النار ووقف المجرزة التي ترتكب بحق المدنيين من أهالي قبيلة القذاذفة في مدينة سبها“، على حد وصفها.

كما طالبت ”مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وقسم حقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بالتدخل العاجل لحماية المدنيين من قبيلة القذاذفة من الجرائم والانتهاكات التي ترتكب بحقهم“، على حد تعبيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com