هجمات روسيا على حلب.. الكرملين ينفي ووزارة الدفاع تؤكّد شنّ هجمات جديدة

هجمات روسيا على حلب.. الكرملين ينفي ووزارة الدفاع تؤكّد شنّ هجمات جديدة

 ذكرت وكالات أنباء روسية نقلا عن وزارة الدفاع الروسية، اليوم الخميس، أن موسكو شنت للمرة الأولى هجمات على أهداف للمعارضة في سوريا بمقاتلات من قواعد روسية وسورية وحاملة طائرات روسية.

وكان الكرملين قال يوم أمس الأربعاء إن وقف الضربات الجوية الروسية لأهداف في مدينة حلب لا يزال ساريا في الوقت الراهن وذلك بعد يوم من قول الجيش الروسي إنه لم يقصف المدينة السورية منذ 28 يوما.

وشنت روسيا  الثلاثاء ضربات صاروخية منسقة ضد مقاتلي معارضة في مناطق أخرى من سوريا واستخدمت لأول مرة حاملة طائراتها الوحيدة في القتال.

وعندما سئل إن كان وقف الضربات ضد أهداف في حلب لا يزال ساريا أجاب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بالإيجاب.

وفي سياق متصل قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو يوم الثلاثاء إن بلاده شنت هجمات في إدلب وحمص باستخدام صواريخ وطائرات من حاملة الطائرات الوحيدة لروسيا التي وصلت في الآونة الأخيرة إلى البحر المتوسط مضيفا أن الهجمات ستستمر.

وقال مقاتلون بالمعارضة وسكان من شرق حلب قبل أكثر من أسبوع إنهم يتوقعون استئناف الضربات الجوية وهجوما جديدا للجيش وحلفائه بعد وصول حاملة الطائرات قرب سوريا وإعلان موسكو عن أن فترة الهدوء ستنتهي.

وقال إبراهيم أبو الليث المسؤول بالدفاع المدني إن الغارات أصابت أحياء الحيدرية وهنانو والصاخور. وقال المرصد السوري إن الغارات أصابت أيضا مناطق الشيخ فارس وباب النيرب وقاضي عسكر والقاطرجي.

وتحدث المرصد والدفاع المدني عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين في الضربات الجوية.

وقال أبو الليث في حلب “كلها غارات جوية وقنابل أسقطت بالمظلات. اليوم… القصف عنيف… لم يحدث مثل هذا النوع من الهجمات في أكثر من 15 يوما”.