المجبري يفتح النار على السرّاج ويدعوه للعودة إلى رشده

المجبري يفتح النار على السرّاج ويدعوه للعودة إلى رشده

اعتبر نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فتحي المجبري، أن انفراد رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج باتخاذ القرارات داخل المجلس يعد خرقًا للاتفاق السياسي الموقع بين أطراف الحوار الليبي في الـ 17 من ديسمبر 2015 بمدينة الصخيرات المغربية.

وقد نقلت صحيفة بوابة الوسط الصادرة اليوم الاثنين عن المجبري، “أن السراج عمد أخيرًا إلى اتخاذ مجموعة من القرارات بشكل منفرد ودون مراعاة للاتفاق السياسي والقوانين الليبية المنظمة لعمل الحكومة بشكل عام”. مشيرًا إلى قرار رئيس المجلس الرئاسي رقم (291) لسنة 2016 الخاص باعتماد الملاك الوظيفي للسفارات والقنصليات الليبية في الخارج، الذي قال المجبري إن السراج “أصدره باسم المجلس ولم يعرض على المجلس مطلقًا”.

وقال المجبري “إنني أدعو السراج إلى العودة إلى رشده” وأن “يحترم بنود الاتفاق السياسي، ويتوقف عن هذا العبث، الذي يهدد مستقبل البلاد بأكمله». داعيًا إياه إلى أن “يعي جيدًا أنه ليست لديه أي سلطة ليمارسها بشكل منفرد بعيدًا عن باقي أعضاء المجلس الرئاسي”.

وعدّ المجبري أن “تجاوزات السراج تهدد استمرارية عمل المجلس الرئاسي واستمرارية الاتفاق السياسي برمته”، محملا إياه المسؤولية بشكل شخصي عن كل النتائج التي يمكن أن تترتب عن انهيار الاتفاق السياسي والعملية السياسية في ليبيا.

وأضاف المجبري أنه بدأ في “مباشرة تحريك الإجراءات القانونية والإدارية اللازمة كافة، للطعن في هذه القرارات”، وقال إنه “يدعو الجهات الرقابية وكل المعنيين لإيقاف هذه الخروقات بشكل عاجل”.