الوليد بن طلال ينحي جانبا خلافاته مع ترامب ويتطلع للقائه

الوليد بن طلال ينحي جانبا خلافاته مع ترامب ويتطلع للقائه

وضع رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال الخميس خلافاته جانبا مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وقال إنه سعد بتقارير أفادت بأن ترامب حذف على ما يبدو تصريحاته على الإنترنت بشأن فرض حظر على دخول المسلمين.

وفي مقابلة عبر الهاتف تطرقت لعدة موضوعات قال الأمير الوليد لقناة (سي.إن.بي.سي) إنه يعتزم لقاء ترامب في الولايات المتحدة قريبا.

وأضاف في المقابلة “ليس لدي مشكلة معه حاليا وأنا سعيد بالتواصل معه… المرشح ترامب بالتأكيد ليس كالرئيس المنتخب ترامب.. إنه يتقدم في الاتجاه الصحيح”.

وذكرت محطة (إيه.بي.سي) الإخبارية وصحيفة الإندبندنت البريطانية أن تصريح ترامب الذي دعا فيه إلى “حظر كامل وتام على دخول المسلمين للولايات المتحدة” حذف من على موقع حملته.

وفي وقت سابق اليوم الخميس هنأ الأمير الوليد ترامب على فوزه بعد مرور ما يقرب من عام على اشتباك عنيف بينهما على موقع تويتر.

وقال الأمير الوليد على صفحته في تويتر “الرئيس المنتخب دونالد ترامب.. مهما كانت خلافات الماضي بيننا فقد قالت أمريكا كلمتها. أطيب التهاني وتمنياتي لكم بالتوفيق خلال فترة رئاستكم”.

وفي ديسمبر كانون الأول الماضي وصف الأمير الوليد ترامب بأنه “عار” وطالب بانسحابه من السباق الرئاسي بعدما أثار تعهده بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة موجات غضب في الشرق الأوسط.

وقال الأمير الوليد إنه ليس نادما على انتقاده لترامب خلال حملته الانتخابية لكنه أضاف أنه يأمل في أن رئاسة ترامب ستكون مختلفة عما وعد به خلال حملته.

وقال لسي.إن.بي.سي إن منطقة الشرق الأوسط بحاجة إلى بعض الطمأنة على أن ترامب سيعتبر العالم العربي حليفا له وأن قادة العالم يريدون أيضا معرفة ما إذا كان ترامب ملتزما “بكل المعاهدات الدولية”.