“البنيان المرصوص” تتقدم بحذر وبطء في آخر معقل لداعش بسرت‎ الليبية

“البنيان المرصوص” تتقدم بحذر وبطء في آخر معقل لداعش بسرت‎ الليبية

قالت مصادر عسكرية ليبية، إن قوات عملية “البنيان المرصوص” التابعة لحكومة الوفاق الوطني، تواصل تقدمها في منطقة “الجيزة البحرية”، آخر معاقل تنظيم “داعش” في مدينة سرت الساحلية غربي البلاد.

وأضافت المصادر المقربة من العملية، مفضلة عدم ذكر هويتها، اليوم الجمعة، أن القوات الحكومية “تتقدم في هذه المنطقة بحذر وبطء؛ لتجنب الخسائر البشرية في صفوفها، حيث زرع مسلحو داعش ألغامًا”.

وتوفر الولايات المتحدة دعمًا جويًّا لهذه القوات الليبية في قتالها ضد مسلحي “داعش”، التي ترى فيهم عواصم غربية تهديدًا ربما يمتدّ إليها عبر البحر المتوسط.

وأعلنت القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)، اليوم، أنها استخدمت للمرة الأولى، طائرات مروحية قتالية من نوع “سوبر كوبرا” في مهاجمة مواقع لداعش في سرت.

وأرجعت المصادر العسكرية استخدام هذه المروحيات إلى أنه “لم يعد سهلًا استهداف مسلحي داعش بطائرات قتالية أخرى؛ نظرًا لقرب المسافة بين هؤلاء المسلحين وبين عناصر قوات البنيان المرصوص، والتي تقدّر بعشرات الأمتار منذ تقدم القوات الليبية في منطقة الجيزة البحرية، الأسبوع الماضي”.

ومنذ مايو/ أيار الماضي، تتواصل عمليات قوات “البنيان المرصوص” العسكرية لاستعادة مدينة سرت، التي يتمركز فيها مسلحو داعش منذ عام 2015، مستغلين حالة الفوضى الأمنية والسياسية التي تعانيها البلاد منذ سنوات.