الحريري: أتطلّع لتشكيل حكومة وفاق وطني تتخطى الانقسام

الحريري: أتطلّع لتشكيل حكومة وفاق وطني تتخطى الانقسام

أعلن زعيم تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري، قبول تكليفه من قبل رئيس الجمهورية ميشال عون بعد الاستشارات النيابية بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال الحريري: “شرفني رئيس الجمهورية العماد عون بتكليفي تشكيل الحكومة وقبلت التكليف شاكرًا له ثقته وثقة النواب الذين شرفوني بهذه المهمة الوطنية، التي أنطلق فيها منفتحا على جميع الكتل ومن بينها الكتل التي لم تسمني”.

وأضاف: “أملي كبير بهذه اللحظة الإيجابية، بأن نضع حداً لمعاناة الوطن والمواطنين التي استمرت طوال عامين ونصف العام من الشلل والجمود، وتشكيل حكومة سريعاً تعمل على إنجاز قانون انتخابي وتشرف على إنجاز الانتخابات النيابية في موعدها”.

واستدرك بالقول: “أتطلع للشروع في الاستشارات لتشكيل حكومة وفاق وطني تتخطى الانقسام”. ولفت إلى أنه “عهد جديد في تشكيل حكومة تمكننا من اتحاد أيدينا لمعالجة الأزمات الاقتصادية والبيئية والأمنية والسياسية”.

وأكد الحريري على أن “حق اللبنانيين علينا أن نبدأ في العمل لنحمي وطننا من النيران المشتعلة لنعيد الأمل والثقة إلى شبابنا وشاباتنا بمستقبل أفضل ونعيد ثقة العرب والاستثمار في لبنان، فإنه عهد جديد لجميع اللبنانيين”.

وكان رئيس الجمهورية استدعى الحريري صباح اليوم لتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة بعد انتهاء مشاورات نيابية استمرت ليومين، وحصل الحريري في نهايتها على أغلبية 112 صوتا(من أصل 127) لتسميته وتكليفه بتشكيل الحكومة.

وأعلن رئيس البرلمان نبيه بري بعد لقائه رئيس الجمهورية اليوم  خلال مؤتمر صحافي أن كتلة “التنمية والتحرير”(13 نائبا تابعة لحركة أمل التي يتزعمها بري) قررت تسمية الحريري، وقال “لو لم تكن هناك نية للتعاون لما سميناه”.

وأضاف بري: “للرئيس الحريري ديْن في ذمتي، وبعد اجتماعي بكتلة التنمية والتحرير قررت أن أوفي الدَّين وأقدم طلبا بتسمية الحريري لرئاسة الحكومة”.

وفاز “عون”، الإثنين الماضي، برئاسة لبنان بعد حصوله على 83 صوتاً من أصوات النواب الـ127، الذين حضروا الجلسة، وهم كل النواب باستثناء نائب واحد قدم استقالته، بينما اعترض على انتخابه 36 نائباً عبر التصويت بأوراق بيضاء، وأبطل 8 نواب أصواتهم بكتابة تعليقات عبرها.