الأمم المتحدة تجلي موظفيها الأجانب من حلب

الأمم المتحدة تجلي موظفيها الأجانب من حلب

أجلت الأمم المتحدة موظفيها الأجانب، من مدينة حلب، بعد تعرض الفندق الذي يقيمون فيه لقصف مدفعي.

وقالت مصادر خاصة في محافظة حلب، اليوم الثلاثاء، إن فندق “شهباء حلب” الذي يقيم فيه موظفو الأمم المتحدة تعرض لقصف بالدبابات، دون وقوع إصابات بينهم.

وأكدت المصادر أن الأمم المتحدة اتخذت على الفور قرارات بنقل موظفيها الأجانب من حلب إلى دمشق بشكل مؤقت في حين أبقت على الموظفين المحليين.

وذكرت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية، أن مسلحي المعارضة الذين يسيطرون على حي بستان القصر، أطلقوا ثلاث قذائف دبابات على مبنى الفندق الواقع في الجهة الغربية من المدينة الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، حيث أصابت واحدة منها الطوابق 15 و 16 و 17 من الفندق، بينما سقطت قذيفتان على مبنى سكني أمام الفندق.

وأكدت المصادر أن القصف لم يتسبب بوقوع إصابات بين موظفي الأمم المتحدة أو نزلاء الفندق.

وتشغل الأمم المتحدة سبعة طوابق من مبنى فندق “شهباء حلب”، ثلاثة منها للمكاتب وأربعة لإقامة موظفيها.