زعيم ميليشيا شيعية عراقية يخشى من تكرار سيناريو حلب في الموصل

زعيم ميليشيا شيعية عراقية يخشى من تكرار سيناريو حلب في الموصل

عبر زعيم أكبر فصيل شيعي عراقي تدعمه إيران، عن أمله اليوم الإثنين في ألا يطول أمد معركة الموصل، وألا تكون للمعركة آثار مدمرة مثل المعركة التي تخوضها فصائل شيعية متحالفة في مدينة حلب السورية.

وقال هادي العامري، قائد منظمة بدر، للصحفيين في الزرقاء جنوبي الموصل “نخشى أن تتحول الموصل إلى حلب أخرى لكننا نأمل ألا يحدث ذلك”، مشددًا على أن فصائل منظمة بدر لا تتلقى دعمًا أمريكيًا مباشرًا في المعركة.

وانضمت منظمة بدر ومليشيات شيعية أخرى إلى الحملة التي تدعمها الولايات المتحدة لاستعادة السيطرة على الموصل آخر معقل كبير لتنظيم داعش في العراق.

ويسيطر تنظيم داعش على مناطق في سوريا، لكنه لا يسيطر على حلب حيث تقع المناطق الشرقية تحت سيطرة مجموعة متنوعة من القوى المعارضة للرئيس بشار الأسد.

ويحارب عشرات الآلاف من المسلحين الشيعة الموالين لإيران من جنسيات مختلفة بينها العراق إلى جانب قوات الحكومة السورية في محاولة لطرد مقاتلي المعارضة من الضواحي الشرقية بدعم من روسيا.

وقال العامري، إن تحالف الحشد الشعبي لا يستبعد إمكانية الانتقال إلى سوريا لمحاربة تنظيم داعش.

وأضاف، “الحشد سيذهب إلى سوريا إذا تطلب الأمر نحن نعتقد أنه إذا لم ننقض على داعش في سوريا، فسيشكل خطرًا حقيقيًا على العراق”.

ويرفع الحشد الشعبي تقارير بشكل رسمي إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي، وتعد عملية انتقاله إلى سوريا للمشاركة في الحرب الأهلية السورية أمرًا رسميًا.

وقال أحمد الأسدي، وهو متحدث باسم الحشد الشعبي، السبت، إن الفصائل ستكون على استعداد للذهاب إلى سوريا بعد معركة الموصل.