مقتل وزير إعلام سابق في اشتباكات الزاوية وكوبلر يدعو إلى المصالحة

مقتل وزير إعلام سابق في اشتباكات الزاوية وكوبلر يدعو إلى المصالحة

قتل أمس السبت وزير الإعلام السابق في حكومة الإنقاذ، مصطفى أبو تيتة، في الاشتباكات الدائرة بمدينة الزاوية الليبية.

 وقالت مصادر مطلعة، إن تيتة قتل أثناء مشاركته في القتال الدائر في المدينة، بين مليشيات متناحرة منذ يوم الجمعة الماضي.

وساد هدوء حذر مدينة الزاوية صباح اليوم الأحد مع اطلاقات نارية متباعدة، بعد يوم من المعارك العنيفة التي دارت في أحياء المدينة وبين المساكن واستخدمت فيها المدفعية والدبابات.

وشهدت مناطق القرضابية ووسط مدينة الزاوية وشارعا عمر المختار وجمال عبد الناصر، أشرس المعارك بين مليشيات تابعة لأولاد صقر واولاد حنيش، أسفرت عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، ومحاصرة عائلات في منازلهم تحت القصف.

وتمكن الهلال الأحمر الليبي ونشطاء من إجلاء نحو 40 عائلة، فيما ما زالت نداءات الاستغاثة تاتالى لإنقاذ عائلات أخرى.

وبدأ أعيان وحكماء مدن مجاورة، مساعيا لوقف نزيف الدم وتهدئة النفوس بعد فشل جهود قام بها أعيان وشيوخ قبائل محليون.

وبدأت لجنة تمثل أعيان مدينة ككلة والمشاشية والصيعان، اتصالاتها مع الأطراف المتقاتلة لوقف إطلاق النار.

وبدوره، دعا المبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر، في تغريدة له أمس على موقع تويتر، جميع الأطراف إلى العمل على إعادة الهدوء والنظام من أجل حماية حياة الليبيين. كما دعا الأطراف السياسية العمل على إجراء المصالحة في الزاوية.

ولم تحرك حكومة الوفاق، حتى اللحظة ساكناً تجاه الأحداث التي تشهدها المدينة الواقعة على بعد 44 كيلومتراً الى الغرب من طرابلس.