المعارضة الموريتانية تتظاهر رفضًا لتعديل دستور البلاد

المعارضة الموريتانية تتظاهر رفضًا لتعديل دستور البلاد

تظاهر الآلاف من أنصار المعارضة الموريتانية بالعاصمة نواكشوط ، مساء اليوم السبت، ضد ما اسموه “المساس بالدستور” خارج  “الاجتماع الوطني” وبمشاركة كافة الأطياف السياسية.

واتهم نائب رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية، محمد محمود ولد أمات، الرئيس الموريتاني “بالخيانة العظمى”، في حال أقدم على تعديل الدستور، فيما دعا قادة المعارضة إلى حوار جاد ومسؤول يضمن الإجماع على القضايا الكبرى للبلاد .

وبدوره، أعلن رئيس منتدى الديمقراطية والوحدة، أكبر تجمع للمعارضة الموريتانية، الشيخ سيد أحمد ولد بابا، أن “المساس بالدستور هو محاولة للعبث به، وهي مرفوضة جملة وتفصيلا وسيعمل الشعب الموريتاني على إحباطها”.

ودعا ولد بابا، إلى توحيد الصفوف للوقوف سدا منيعا في وجه تعديل دستور البلاد، لافتا إلى خطورة النيل من رموز البلاد ومقدساتها كتغيير العلم والنشيد الوطنيين .

وكانت الأكثرية الحاكمة وبعض أحزاب المعارضة، قد شاركت في حوار سياسي خلال الشهر الجاري، انتهى بالاتفاق على تغييرات دستورية منها إلغاء مجلس الشيوخ وإنشاء مجالس جهوية للتنمية وتغيير العلم الوطني والنشيد الوطني.