بعد ساعات من اغتيال العقيد رامي حسانين.. مقتل ضابط بالجيش المصري في سيناء

بعد ساعات من اغتيال العقيد رامي حسانين.. مقتل ضابط بالجيش المصري في سيناء

قُتل ضابط في الجيش المصري، وأصيب آخر وأربعة مجندين، اليوم السبت، في أعمال عنف متفرقة بمحافظة سيناء، شمال شرق البلاد، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر: ” إن مسلحين مجهولين أطلقوا النيران على كمين (حاجز أمني بمنطقة) بئر لحفن، جنوب مدينة العريش، بمحافظة شمال سيناء”.

والهجوم المسلح، بحسب المصدر، أسفر عن مقتل النقيب (ضابط) محمد أحمد غنيم، بطلق ناري بالرأس وإصابة ملازم أول (ضابط) عمار محمد عجمي، بطلق ناري في الوجه.

وفي واقعة ثانية، أشار المصدر ذاته إلى إصابة مجندين اثنين في الجيش، برصاص مسلحين مجهولين استهدفوا كمينًا أمنيًا بمدينة رفح في سيناء.

ولفت المصدر إلى أنه تم نقل المصابين والجثامين لمستشفى العريش العسكري (بالمحافظة ذاتها).

وفي واقعة ثالثة، أصيب مجندان تابعان للشرطة بشظايا متفرقة بالجسم؛ إثر تفجير مدرعة (آلية شرطية) بعبوة ناسفة زرعها مجهولون، بمدينة الشيخ زويد، في نفس المحافظة، بحسب المصدر ذاته.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحوادث سالفة الذكر، فيما لم يصدر أي بيان عن الجيش أو وزارة الداخلية المصريتان حتى الساعة 18.45 (ت.غ).

يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل العقيد رامي حسانين، قائد كتيبة 103 صاعقة بالجيش المصري، بالإضافة إلى مجند، علاوة على إصابة أربعة آخرين إثر تفجير آلية عسكرية، بالقرب من قرية “الجورة” جنوب الشيخ زويد، بمنطقة سيناء.

وتنشط في محافظة شمال سيناء عدة تنظيمات مسلحة أبرزها تنظيمي “أجناد مصر”، و”أنصار بيت المقدس”، والأخير أعلن، في نوفمبر/ تشرين ثان 2014، مبايعة تنظيم “داعش”، وغيّر اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.

وأعلن التنظيمان، خلال الأشهر الأخيرة، المسؤولية عن هجمات عدة استهدفت مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن في سيناء؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.