بالورقة البيضاء.. فرنجية يُفسح الطريق لميشال عون نحو قصر بعبدا

بالورقة البيضاء.. فرنجية يُفسح الطريق لميشال عون نحو قصر بعبدا

ترك النائب سليمان فرنجية، المرشح لرئاسة الجمهورية اللبنانية، اليوم السبت  الطريق سالكًا للعماد ميشال عون بإعلانه أنه سيقترع مع كتلته النيابية بورقة بيضاء خلال جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقرر عقدها يوم الاثنين المقبل، موجهًا أنصاره من النواب إلى الاقتراع بنفس الطريقة.

وقال فرنجية، بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم: “جئنا لزيارة الرئيس بري أولًا لنشكره على موقفه وموقف كتلته لدعم ترشيحنا، لكن في الحسابات التي قمنا بها ارتأينا أن نحول كل صوت لصالح سليمان فرنجية إلى ورقة بيضاء، وبالتالي، أن تكون معركتنا تسجيل الأوراق البيضاء بدلًا من التصويت لي. وسأذهب إلى المجلس وكتلتي لوضع ورقة بيضاء”.

وتابع فرنجية: “أعتبر اليوم أن استراتيجية المعركة أصبحت تسجيل الموقف من خلال الورقة البيضاء” مضيفًا، “نحن لسنا بصدد أن نسجل رقمًا أو أننا نركض إلى الرئاسة، بل نريد أن نسجل موقفًا من خلال الأوراق البيضاء”.

وردًا على سؤال حول ما إذا كان ذلك انسحابًا قال: “لا، ليس انسحابًا، قلت وأقول سنصوت بورقة بيضاء، وهذا يعتبر صوتًا، وسيعبر عن حجم الرفض لهذا الواقع”.

وبهذا القرار الذي أعلن عنه فرنجية المنافس الوحيد لميشال عون على كرسي الرئاسة اللبنانية الشاغر منذ قرابة عامين، يصبح الطريق معبّدًا لعون، بعد إجماع أغلب الفرقاء السياسيّين على ترشيحه، وكان آخرهم زعيم الدروز وليد جنبلاط الذي أعلن البارحة تأييده لترشيح زعيم التيار الوطني الحر.

يذكر أن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، وكتلته النيابية كانوا قد أعلنوا عن ترشيحهم للنائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية اللبنانية.