في اليوم الثاني من معركة حلب الكبرى.. قوات المعارضة تتقدّم في محاور القتال غرب المدينة

في اليوم الثاني من معركة حلب الكبرى.. قوات المعارضة تتقدّم في محاور القتال غرب المدينة

أعلنت فصائل المعارضة السورية، اليوم السبت، بدء اليوم الثاني من معركة حلب الكبرى والسيطرة على حي جمعية الزهراء والوصول إلى الكلية الجوية جنوب غرب المدينة، فيما انفجرت  سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدفت حاجزًا للقوات الحكومية في منطقة 3000 شقة غرب المدينة.

وقال قائد عسكري في جيش الفتح “، بدأت فصائل الثوار اليوم الثاني من ملحمة حلب الكبرى بالهجوم على حي جمعية الزهراء بسيارة مفخخة، وبأكثر من 20 صاروخاً محلي الصنع وحققت على إثرها قوات المعارضة تقدماً في الحي” .

وأضاف، أن “المعارضة تخوض معارك عنيفة مع عناصر النظام ومرتزقته في محيط دوار المالية، وسيطروا على كتلة مباني مهنا وهو أول دخول للثوار إلى حي جمعية الزهراء”، مشيرًا إلى أسر ثلاثة عناصر من النجباء العراقية، كما تم تدمير قاعدتي صواريخ كورنيت على سطح مبنى داخل الأكاديمية العسكرية في حي الحمدانية وتم مقتل كامل أفراد طاقمهما ظهر اليوم.

وأوضح القائد العسكري، الذي طلب عدم ذكر اسمه “هجوم اليوم وعلى عدة محاور في حلب لا يعني أنه ذروة العملية العسكرية إنما العمل الحقيقي لم يبدأ بعد”.

وبدوره، قال المنسق العام بين فصائل المعارضة في حلب عبد المنعم زين الدين، في بيان بث على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المقربة من جيش الفتح، “في ثاني أيام معركة ملحمة حلب الكبرى المعنويات عالية…”.

وأضاف زين الدين، الذي ظهر في صور وفيديو يحيط به عشرات المقاتلين “نحن في حلب ندافع عن شرف الأمة وكرامة الأمة وعن أرض الشام”.

الرواية الرسمية

ومن جانبه قال مصدر إعلامي مقرّب من القوات الحكومية السورية، “الجيش السوري وحلفاؤه يخوضون اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة مع مسلحي المعارضة على محور جامع الرسول الأعظم بحي الزهراء شمال غرب حلب، وكل الهجمات الإرهابية فشلت في تحقيق أهدافها وأن عدد قتلى المسلحين تجاوز الـ 500 قتيل “.

وأضاف المصدر، أن “مسلحي المعارضة يستهدفون دوار الشفاء في حلب الجديدة وحي صلاح الدين بالقذائف، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين، كما استهدف الطيران المروحي مواقع المجموعات المسلحة في حي الراشدين ومحيط المشروع 1070 شقة، ونقاط انتشار للمسلحين في محاور الجهة الغربية لمدينة حلب”.

يذكر أن فصائل المعارضة، سيطرت أمس الجمعة في اليوم الأول لانطلاق معركة (ملحمة حلب الكبرى ) على ضاحية الأسد الاستراتيجية ومعمل الكرتون وحي 1070 شقة وعدة حواجز غربي حلب، كما تم قتل وجرح و أسر العشرات من عناصر النظام والمسحلين الموالين له .

قتلى وجرحى

وفي سياق متصل، أفاد مصدر إعلامي سوري، بسقوط قتلى وجرحى اليوم السبت جراء انفجار سيارة مفخخة في منطقة 3000 شقة غرب مدينة حلب.

وقال المصدر، إن سيارة مفخخة يقودها انتحاري من جيش الفتح استهدفت حاجزًا للقوات الحكومية عند مدخل منطقة 3000، وأن عددًا من عناصر القوات الحكومية سقطوا قتلى وجرحى وأن مقاتلي جيش الفتح بدأوا باقتحام المنطقة .

وأضاف المصدر، أن مقاتلي جيش الفتح سيطروا على منطقة مزارع الأومري وبذلك أصبحوا على أبواب حي حلب الجديدة .

وكانت فصائل جيش الفتح، استهدفت اليوم القوات الحكومية في حي جمعية الزهراء بسيارة مفخخة تبعها تقدم حيث سيطر مقاتلو الفتح على كتلة أبنية مهنا .