وزيرة تونسية تتنكر وتقوم بزيارة تفقدية مفاجئة

وزيرة تونسية تتنكر وتقوم بزيارة تفقدية مفاجئة

شبّهت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة في تونس، نفسها بالبطل الأمريكي “ماك غايفر”، بعد أن قامت بالتنكّر خلال قيامها بزيارة مفاجئة إلى مركز رعاية المسنّين للوقوف على العيوب والنواقص.

وتنكّرت العبيدي في “سفساري” (وهو غطاء تقليدي تونسي) خلال زيارتها المباغتة إلى مركز رعاية المسنين بالكاف، شمال غربي تونس، حيث عاينت ظروف الإقامة والخدمات المقدمة لكبار السن المقيمين بالمركز.

وأكدت وزيرة المرأة في تصريح إذاعي أنّ المسؤولية في الوزارة تمثل عبئًا على عاتقها، مشيرة إلى أنها “بعد أن أدت القسم، فقد تعهدت أمام الله، أن تقوم بواجبها على أحسن وجه، فالمسؤولية بالنسبة لها، تحتّم عليها القيام بعملها بكل حبّ وإخلاص”.

وحول زيارتها إلى مركز المسنّين بمدينة الكاف متنكّرة، وما أثارته من ردود أفعال على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت: “أنا أشبه ماك غايفر في التعاطي مع الصعوبات والإشكاليات العالقة في المؤسسات ذات العلاقة بوزارة المرأة”.

وفور تشبيه نفسها بالممثل الأمريكي ماك غايفر، أطلق عليها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لقب “الوزيرة ماك غايفر”، دون تهكّم أو سخرية، لأنّ أغلب المتدخلين باركوا مثل هذه الزيارات الفجائية التي تقوم بها، وهي متنكّرة، طالبين منها تتويج الزيارات بقرارات قيّمة ومهمّة تغيّر فعلًا من الواقع الصعب الذي تعيشه بعض المؤسسات في ظل غياب الردع.

و”ماك غايفر” مسلسل أمريكي، بثت جميع حلقاته في تونس، بتسعينيات القرن الماضي، يقوم بدور البطولة فيه الممثل الأمريكي “ريتشارد دين أندرسن”، وحقّق شهرة كبيرة، حيث جذبت تلك الحلقات الملايين من المشاهدين المحبين للمغامرة والمتعة في ظل تجسيد البطل “ماك غايفر”، شخصية العميل، واسع الحيلة، سريع البديهة، والقادر على النجاة من جميع المواقف العصيبة، دون استخدام السلاح، لكن مستخدمًا ثقافته العلمية الواسعة، لتحقيق أقصى استفادة من كل المواد المحيطة به.