المستشار الليبي للشؤون الإفريقية يُحذّر الممثل الأعلى للاتحاد الإفريقي

المستشار الليبي للشؤون الإفريقية يُ...

وزارة الخارجية المصرية رحبت بتعيين كيكويتي مبعوثًا ساميًا للاتحاد الإفريقى إلى ليبيا وعبرت عن أملها بأن ينجح في الإسهام بإعادة الأمن والاستقرار لليبيا.

المصدر: صوفية الهمامي – إرم نيوز

استنكر عبد المنعم يوسف بوصفيطة مستشار رئيس مجلس النواب الليبي للشؤون الإفريقية والاتحاد الإفريقي، ما ورد على لسان جاكايا كيكويتى الرئيس التنزاني الأسبق والممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي المكلف بالملف الليبي خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده بمقر الجامعة العربية في القاهرة أمس الأول.

كما استنكر بوصفيطة في تصريح خصّ به ”إرم نيوز“ البيان المشترك الصادر عن الأطراف الثلاثة المجتمعة في القاهرة برئاسة أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية وبمشاركة جاكايا كيكويتي الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي، ومارتن كوبلر الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس بعثة الدعم الاممية في ليبيا.

وقال المبعوث الخاص لعقيلة صالح للشؤون الأفريقية : ”كيف للسيد جاكايا كيكويتي أن يعلن أن الاتحاد الإفريقي مستعد للمشاركة  بتقديم المساعدة لإعادة بناء الجيش الليبي وأن الدول الأفريقية قد ترسل قوات حفظ سلام إلى ليبيا، وستساعد على تنفيذ وإرساء أي اتفاق سلام يتم التوصل إليه، والحال أنه لم يزر ليبيا نهائيا منذ أن تم تعيينه لمتابعة الملف الليبي كما لم يسبق له أن يناقش الأطراف المتنازعة سياسيا وعسكريا“.

وأضاف بوصفيطة : ”نحن نؤكد على احترامنا للرئيس التنزاني الأسبق ونثني على تجربته السياسية ومساعيه الدبلوماسية، ولكن لا ننكر صدمتنا من طريقة تعاطيه مع الأزمة الليبية التي تتطلب زيارات ميدانية، والجلوس مع كل الأطراف المختلفة و نواب الشعب الليبي في البرلمان ولجنة صياغة الدستور“.

وفي ذات السياق كانت وزارة الخارجية المصرية قد رحبت بتعيين كيكويتي مبعوثا سامياً للاتحاد الإفريقي إلى ليبيا، وعبرت عن أملها في أن ينجح في الإسهام بإعادة الأمن والاستقرار لليبيا.

وانتقد بوصفيطة الظهور الإعلامي المتواتر لكيكويتي موضحا : ”الليبيون لا يعرفون هذا الرجل الذي رصدت له كل السبل المادية والتسهيلات اللوجستية للتحرك والعمل على تنسيق الجهود العربية والأفريقية والأممية الرامية إلى تشجيع الحوار السياسي بين الأطراف الليبية كافة، لكنه اكتفى بالتصريحات الإعلامية البعيدة عن الواقع الليبي والجلوس مع الممثل الأممي“.

وطالب السياسي الليبي عبد المنعم بوصفيطة جاكايا كيكويتي الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي بضرورة الإسراع بالجلوس والتواصل المباشر مع كافة الأطراف الليبية والاستماع إلى الجميع حتى يفهم حقيقة الأزمة الليبية ويعكس صورة صادقة وموضوعية للدول الإفريقية .

وحذّره من التحدث باسم الاتحاد الافريقي الذي يضم حوالي 54 دولة، واتخاذ قرارات باسم هذه الدول مشددا : ”هذا الأمر غاية في الخطورة، فلأن أغلب القادة الأفارقة غير مُلمين بما يحدث بالداخل الليبي وهذا ما أكدوه لي وعلى كيكيوتي العمل بجدية أكثر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com