أردوغان: الحملة التركية ستستهدف مدينتي منبج والرقة السوريتين

أردوغان: الحملة التركية ستستهدف مدينتي منبج والرقة السوريتين

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا ستستهدف مدينة منبج التي حررتها في الآونة الأخيرة قوات يتقدمها الأكراد من قبضة تنظيم داعش كما ستستهدف معقل التنظيم في مدينة الرقة.

وبدأت قوات من المعارضة السورية مدعومة بطائرات ودبابات ومدفعية تركية، عملية “درع الفرات” في أغسطس آب لدفع التنظيم المتشدد وقوات مسلحة كردية بعيدا عن المنطقة الحدودية في شمال سوريا.

وأضاف أردوغان في كلمة ألقاها في أنقرة وأذيعت على الهواء، أنه أطلع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بخططه خلال محادثة هاتفية أمس الأربعاء. ونوه أن العملية ستستهدف بلدة الباب قبل أن تستهدف منبج والرقة.

ونوه أردوغان كذلك أن منطقة سنجار العراقية إلى الغرب من الموصل، في سبيلها لأن تصبح قاعدة لمقاتلي حزب العمال الكردستاني، مشددا على أن تركيا لن تسمح بحدوث ذلك.

وغضبت تركيا من دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية في حربها على تنظيم داعش في سوريا. وتعتبر أنقرة تلك الوحدات قوة معادية لها ترتبط بصلات قوية مع مسلحين أكراد يقاتلون  جنوب شرق تركيا.

وقال قائد كبير بالجيش الأمريكي أمس الأربعاء، إن مقاتلي وحدات حماية الشعب سيكونون ضمن القوة المكلفة بعزل الرقة. وتوقع مسؤولون أمريكيون أن تسيطر قوات عربية وليست كردية على المدينة.

من جانبه، قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق لقناة (تي.آر.تي) الرسمية اليوم الخميس، إن تركيا طلبت من الولايات المتحدة عدم السماح لوحدات حماية الشعب الكردية بدخول الرقة، مؤكدا أن أنقرة تستطيع توفير الدعم العسكري اللازم للسيطرة على المدينة.