خبير متفجرات.. أول قتيل أمريكي في معركة الموصل

خبير متفجرات.. أول قتيل أمريكي في معركة الموصل

قتل ضابط البحرية الأمريكية خبير المتفجرات جيسون فينان، الخميس الماضي، في معركة تحرير الموصل، ليكون أول قتيل عسكري أمريكي في حملة استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش.

وتظهر تفاصيل جديدة من تحقيق عسكري أمريكي في مقتل ضابط البحرية فينان الذي يبلغ من العمر 34 عاما، مخاطر ساحة قتال تعج بالقنابل وتغيير الخطوط الأمامية في حملة الجيش العراقي لاستعادة المدينة التي يقطنها نحو 1.5 مليون شخص، وهي عملية شديدة التعقيد يتوقع أن تصبح أكبر معركة في العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وقال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند، الأحد الماضي، كاشفًا عن معلومات جديدة بشأن الحادث، إن “فينان قتل وهو يساعد القوات على تفادي قنبلة مزروعة على طريق تمكن من اكتشافها وهم يحاولون إعادة التمركز بعيدًا عن القتال في إجراء احترازي مع تقدم التنظيم باتجاه القوات العراقية”.

وقال تاونسند الذي يعتبر أكبر قائد عسكري أمريكي في العراق، إن “عناصر داعش العسكرية بدأت في الضغط باتجاه موقع الجيش العراقي”، مشيرًا إلى أن “فينان ربما ساعد في إنقاذ حياة المحيطين به”.

وبين تاونسند أن”فينان الخبير في المفرقعات بالبحرية الأمريكية رأى عبوة ناسفة وحذر زملاءه في الفرقة وكان يوجه الجميع إلى بر الأمان وعندما مر على عبوة ناسفة قتلته في نهاية المطاف”.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي مشترطا عدم نشر اسمه، إن “فينان التحق بقوة تابعة للبحرية كانت تدعم القوة الخاصة لمكافحة الإرهاب بالجيش العراقي وكانت على مسافة من الخطوط الأمامية”.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن “الإستراتيجية الأمريكية في العراق هي تقديم المشورة للقوات العراقية وليس المشاركة في الخطوط الأمامية”.