تقرير حقوقي يرصد الاعتداءات التي يتعرّض لها الصحافيون في ليبيا

تقرير حقوقي يرصد الاعتداءات التي يتعرّض لها الصحافيون في ليبيا

رصد المركز الليبي لحرية الصحافة في تقريره الدوري الثالث الذي صدر السبت، حالات الاعتداء على الصحفيين العاملين في ليبيا، وذلك بتسجيل 26 حالة اعتداء خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وبحسب التقرير الذي تلقى موقع “إرم نيوز” نسخة منه وحمل عنوان “صحفيون في مهب العـنف”، فإن وحدة الرصد والتوثيق في المركز وثقت 26 حالة اعتداء، منها حالة قتل واحدة، وسبع حالات إصابة جسدية في مدينة سرت.

وجاء في التقرير أن أحد الصحفيين تعرض لحالة اعتداء جسدي في مدينة مصراته، كما تم تسجيل ست حالات خطف وتعذيب، اثنتان في بنغازي وأربعة في طرابلس، وحالة احتجاز مؤقت واحدة في المرج، وحالتا اعتداء لفظي واحدة في تونس وأخرى في طرابلس، وخمس حالات اعتداء على وسائل الإعلام في بنغازي.

وأشار الباحث في وحدة الرصد والتوثيق معاذ شيخ إلى أن “حدة هذه الاعتداءات لم تشهد انخفاضًا عن الأشهر الماضية، إلا أن هناك عزوفًا في التبليغ من قبل  الصحفيين لتوثيق حالاتهم، وذلك خوفًا على حياتهم من الأطراف المٌرتكبة للاعتداءات، مما يدل عن حالة القمع والإجرام التي يواجهها الصحفيون”.

وناشد المركز الليبي لحرية الصحافة كل الأطراف الفاعلة في كافة المدن الليبية، بأن يقدموا الحماية اللازمة للصحفيين الضحايا دون استثناء أو تمييز، خصوصاً في ظل حالات الخطف والتعذيب التي تٌطارد الصحفيين بمدينتي بنغازي وطرابلس، وتزايد حدة الاعتداءات التي يواجهها المراسلون الميدانيون في تغطية الحرب الدائرة بمدينة سرت.