أمريكا: تركيا لن تشارك بمعركة الموصل دون موافقة بغداد

أمريكا: تركيا لن تشارك بمعركة الموصل دون موافقة بغداد

قال البيت الأبيض، إن الجيش التركي لم يخالف المبدأ الذي اعتمدته قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، بأخذ موافقة حكومة بغداد للمشاركة في العمليات ضد التنظيم في العراق.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، يوم الجمعة، خلال الموجز اليومي الذي يعقده من واشنطن.

وخلال الموجز، وجه أحد الصحفيين سؤالاً، حول إذا ما كان وزير دفاع أمريكا آشتون كارتر “سيطلب صراحة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سحب قواته من المعسكر (بعشيقة) خارج الموصل، وعدم المشاركة في الهجوم (معركة الموصل)، وإذا ما حدث ذلك، فما هي احتمالية التوصل إلى حل هناك أو اتفاقية بين العراقيين والأتراك؟”.

وكان رد إيرنست بالقول: “رسالتنا إلى تركيا في العلن هي نفسها التي في السر، وهي أن التحالف الدولي لمحاربة داعش يعمل في العراق بطلب من الحكومة المركزية في بغداد لدعم القوات الأمنية العراقية التي تقاتل من أجل بلدها”.

وتابع: “هذا مبدأ نُصرّ عليه منذ بداية جهودنا في مكافحة داعش”.

واستطرد: “لقد كان لتركيا تواجد عسكري في العراق، بسبب مخاوفهم من وجود بعض العناصر الكردية المتطرفة هناك (في إشارة إلى منظمة بي كا كا)”.

وأشار إلى أنه “حتى الآن، بالنسبة للتواجد التركي خارج الموصل، فكما تعلمون، لم نر أي تحرك (للجيش التركي) يثير القلق نحو خرق الأتراك لذلك المبدأ”، في إشارة إلى مبدأ التحرك بموافقة حكومة بغداد.