الحرس الثوري الإيراني: مصير سوريا بيدنا

الحرس الثوري الإيراني: مصير سوريا بيدنا

المصدر: طهران- إرم نيوز

قال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، الجمعة، إن مصير سوريا ”بيدنا“، معتبرًا أن ”جميع الدول اليوم مجبرة على التفاوض مع إيران حول مصير سوريا“.

وتفند تصريحات اللواء محمد علي جعفري، مواقف المسؤولين الإيرانيين المتكررة من أن ”مصير سوريا يحدده شعبها“.

وقال جعفري في كلمة له بذكرى مقتل مجموعة من مقاتلي وحدة ”الفاتحين“ والذي عقد في مركز المؤتمرات في برج ميلاد في العاصمة طهران ”إن القتال خارج حدود إيران هو إنجاز عظيم لا يناله أي أحد وهو توفيق إلهي“.

ورأى القائد العام للحرس الثوري الإيراني إن ”إيران بصدد توسيع نموذج قوة الفاتحين داخل إيران وتطويرها“، مبينا أن ”هذه القوة تقوم بمهمة خطيرة ويجب دعمها“.

ولفت المسؤول العسكري الإيراني إن ”القتلى الذين يسقطون خارج حدود إيران هو من أجل  الدفاع عن الثورة الإسلامية والنظام“.

وتعتبر قوة ”الفاتحين“ منبثقة من تشكيلات قوات التعبئة ”البسيج“ التابعة للحرس الثوري، والتي تم تشكيلها من أجل القتال في سوريا بعد الخضوع إلى تدريبات عسكرية متطورة.

ومنذ الصراع في سوريا عام 2011 يواصل الحرس الثوري إمداد نظام بشار الأسد بالمقاتلين والسلاح لمواجهة المعارضة التي تطالب برحيل نظام الأسد الذي تسبب بقاؤه في تدمير سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com