أخبار

بالفيديو.. روايتان متناقضتان من الأسد وزوجته حول الطفل الحلبي عمران
تاريخ النشر: 21 أكتوبر 2016 13:11 GMT
تاريخ التحديث: 21 أكتوبر 2016 13:24 GMT

بالفيديو.. روايتان متناقضتان من الأسد وزوجته حول الطفل الحلبي عمران

كانت صورة الطفل عمران الذي نجا من قصف تعرضت له أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة في شهر أغسطس الماضي انتشرت على نحو واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحف والوكالات العالمية شرقًا وغربًا.

+A -A
المصدر: إرم نيوز ـ خاص

أظهر ناشطون سوريون تناقضا بين روايتين مختلفتين للرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء، بشأن صورة الطفل عمران الذي نجا من قصف على حلب، وظهر مضرجا بدمائه على شاشات العالم.

وفي حين وصف الأسد صور الطفل عمران بـ“المزورة“، فإن زوجته كانت قد عبرت، في رواية متناقضة لرواية زوجها، عن حزنها لما أصاب عمران، وأبدت أسفها على مقتل الأطفال السوريين.

وكان الرئيس السوري علق على صورة الطفل عمران في حوار مع التلفزيون السويسري، الخميس، بان واقعة الطفل عمران غير حقيقية وهي جاءت للترويج لمن يسمون بـ“القبعات البيض“.

وكان محاور التلفزيون السويسري قد أخرج من جيبه صورة للطفل عمران، وقال للأسد: هذا الصبي الصغير أصبح رمزاً للحرب، أعتقد أنكم تعرفون هذه الصورة؟، فأجابه الأسد: بالطبع، لقد رأيتها.

وسأل المحاور الأسد إن كان لديه ما يقوله لعمران وأسرته، فقال الأسد: ”ثمة ما أريد أن أقوله لك أولاً وقبل كل شيء، لأني أريدك أن تعود بعد هذه المقابلة وأن تبحث عبر الانترنت عن الصورة نفسها للطفل نفسه مع شقيقته، أنقذا كلاهما من قبل ما يسمى في الغرب القبعات البيضاء“.

واضاف الأسد ”لقد تم إنقاذهما مرتين، كل مرة في حادث منفصل، فقط من أجل الترويج لمن يسمون القبعات البيضاء. لم تكن أي من هذه الحوادث حقيقية، يمكن التلاعب بالصور، وهذه الصورة تم التلاعب بها. سأرسل لك هاتين الصورتين وهما موجودتان على الانترنت، فقط لترى أن هذه الصورة مزورة وليست حقيقية، لدينا صور حقيقية لأطفال تعرضوا للأذى، لكن هذه الصورة بالتحديد مزورة“.

لكن ناشطين استعادوا مقطع فيديو لزوجة الأسد أسماء وهي تتحدث عن وقائع مماثلة، إذ قالت إن ”جميع الأطفال أبرياء، وهم يشكلون خسارة لسورية بصرف النظر عن الجانب الذي ندعمه في هذا الصراع“.

وأوردت أسماء اسم الطفل عمران عندما أضافت بأنها تشعر بالحزن ”لخسارة كل طفل، سواء كان إيلان (الطفل الذي وجد غريقا على شواطئ تركيا) أو عمران أو العديد من الأطفال الآخرين“.

وعلق الناشطون أن ذلك يظهر تناقضا بين الروايتين، فالزوجة تقر بما حصل لعمران وتبدي الحزن عليه، لكن الأسد ينكر ذلك ويعتبر صورة عمران مزورة.

وكانت صورة الطفل عمران، الذي نجا من قصف تعرضت له أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة في شهر آب/أغسطس الماضي، انتشرت على نحو واسع في مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحف والوكالات العالمية شرقا وغربا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك