قطر تحذّر حكومة العبّادي من تكرار “أخطاء طائفية” في معركة الموصل

قطر تحذّر  حكومة العبّادي من تكرار “أخطاء طائفية” في معركة الموصل

دعا وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، الحكومة العراقية إلى “ضمان أمن المدنيين” في مدينة الموصل، شمالي العراق، خلال المعارك الجارية حاليا لاستعادة المدينة من تنظيم “داعش”.

وحثّ الوزير القطري الحكومة العراقية على “عدم السماح” لأي مجموعات طائفية بتكرار الوحشية التي ارتكبتها في مدينتي الفلوجة (غرب) وتكريت (وسط) في وقت سابق.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده آل ثاني مع نظيره الألماني فرانك-فالتر شتاينماير، على هامش زيارته الرسمية إلى العاصمة الألمانية برلين.

وأشار آل ثاني إلى أن المجموعات الطائفية مارست التعذيب بحق العرب السنّة خلال عمليات تطهير مدينتي الفلوجة وتكريت العراقيتين من تنظيم “داعش”؛ لذلك ينبغي عدم تكرار حالات مشابهة في عملية تحرير مدينة الموصل من التنظيم ذاته.

وقال إن “الموصل هي من أهم جبهات الحرب ضد الإرهاب، لذلك نطلب من الحكومة العراقية ضمان حماية المدنيين بها، وعدم السماح للمجموعات الطائفية بتكرار الممارسات الوحشية التي ارتكبتها في الفلوجة وتكريت”.

وانطلقت، فجر الاثنين الماضي، معركة استعادة الموصل مركز محافظة نينوى، شمالي العراق، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بقوات الحشد الشعبي (شيعة)، وقوات حرس نينوى (سنية)، إلى جانب قوات “البيشمركة “، وإسناد جوي من جانب مقاتلات التحالف الدولي.

يأتي ذلك وسط تحذيرات حقوقية من ارتكاب ميليشيات “الحشد الشعبي”، “انتهاكات” ضد أهالي الموصل؛ حيث سبق أن واجهت الأخيرة اتهامات بارتكاب “انتهاكات” ضد أهالي مدن سنية أثناء استعادتها من “داعش”.