بعد تهدئة قصيرة غير معلنة.. دمشق تهدد بإسقاط أية طائرة تركية تخترق أجواءها

بعد تهدئة قصيرة غير معلنة.. دمشق تهدد بإسقاط أية طائرة تركية تخترق أجواءها

هدد الجيش السوري اليوم الخميس إنه سيسقط أي طائرات حربية تركية تدخل المجال الجوي السوري، في مؤشر على تصعيد جديد عقب تهدئة قصيرة غير معلنة بين دمشق وأنقرة، جاءت إثر التقارب الروسي التركي.

وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية إن “أي محاولة لتكرار خرق الأجواء السورية من قبل الطيران الحربي التركي سيتم التعامل معه وإسقاطه بجميع الوسائط المتاحة.”

واستهدفت الضربات الجوية التركية مقاتلين أكرادا، بحسب بيانات تركية، فيما قال بيان الجيش السوري إن الضربات الجوية التركية استهدفت المدنيين.

وأكد بيان الجيش السوري أن نظام أردوغان أقدم على ارتكاب مجزرة ذهب ضحيتها أكثر من مئة وخمسين من المدنيين الأبرياء باستهداف الطيران الحربي التركي، الأربعاء، قرى وبلدات شمال البلاد.

وأورد البيان أسماء البلدات والقرى التي تم استهدافها من قبل الطيران التركي.

وكانت نبرة التصعيد قد هدأت في الآونة الأخيرة بين تركيا وسوريا، بعد التقارب بين أنقرة وموسكو.

وذكرت تقارير أن لقاءات عقدت بين مسؤولين أتراك وبين نظرائهم السوريين، من دون أية تأكيدات رسمية.

وبات شمال سوريا ساحة قتال تزداد تعقيدا فيما تسلط الضربات الجوية الضوء على الأهداف المتعارضة لتركيا والولايات المتحدة العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وتدعم تركيا المسلحين الذين يعارضون الرئيس السوري بشار الأسد وتحاول أيضا طرد تنظيم داعش من الحدود التركية السورية.

وفي نفس الوقت تدعم الولايات المتحدة القوات التي يقودها الأكراد في قتالهم ضد داعش ما يثير غضب أنقرة التي ترى أن وحدات حماية الشعب الكردية امتداد لمسلحي حزب العمال الكردستاني الذي يخوض كفاحا مسلحا منذ ثلاثة عقود في جنوب شرق تركيا.