السعودية وأمريكا تفرضان عقوبات على شخصيات وشركات تمول حزب الله

السعودية وأمريكا تفرضان عقوبات على شخصيات وشركات تمول حزب الله

فرضت المملكة العربية السعودية، اليوم الخميس، عقوبات على فردين وكيان واحد لارتباطهم بأنشطة تابعة لـ”حزب الله اللبناني”.

واتخذت واشنطن إجراء مماثلا، الخميس، لتعطيل أنشطة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران من خلال فرض عقوبات على أربعة أشخاص وشركة.

وعلقت الخزانة الأمريكية على القرار السعودي بإن المملكة “انضمت إلى أمريكا في معاقبة بعض عناصر حزب الله”.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن العقوبات التي فرضتها الرياض طالت شخصين لبنانيين، على صلة بالجماعة الشيعية، وهما محمد المختار فلاح كلاس (تولد 1987)، وحسن حاتم جمال الدين (تولد 1983).

وطالت العقوبات السعودية، كذلك، “شركة المنظفات العالمية” (غلوبال كلينرز)، وهي شركة لبنانية مسجلة في العراق، ومركزها الرئيس في العاصمة بغداد، ولها مكتب في منطقة الضاحية الجنوبية، معقل حزب الله في لبنان.

وأكدت المملكة، وفق بيان بثتها الوكالة الرسمية، أنها “ستواصل مكافحتها للأنشطة الإرهابية لحزب الله اللبناني بكافة الأدوات المتاحة، كما ستستمر في العمل مع الشركاء في أنحاء العالم بشكل ينبئ عن أنه لا ينبغي السكوت على ميليشيات الحزب وأنشطته الإجرامية”.

وفي ذات السياق، اتخذت وزارة الخزانة الأمريكية إجراء مماثلا، الخميس، لتعطيل أنشطة الجماعة الشيعية المدعومة من إيران من خلال فرض عقوبات على أربعة أشخاص وشركة.

وفي إجراء متصل وضعت وزارة الخارجية الأمريكية هيثم علي طبطبائي القيادي بحزب الله على قائمة العقوبات بموجب القواعد الأمريكية لمكافحة الإرهاب.

وقاد علي طبطبائي القوات الخاصة لحزب الله وعمل في سوريا ووردت تقارير تفيد بأنه في اليمن.

وتمنع العقوبات المواطنين الأمريكيين من القيام بأي أعمال مع هؤلاء الأفراد ومع مؤسسة جلوبال كلينرز.

وفرضت وزارة الخزانة عقوبات على محمد المختار كلاس وحسن جمال الدين ( وورد اسمهما في لائحة العقوبات السعودية)، ويوسف عياد ومحمد غالب همدر.

وقالت الوزارة إن كلاس وجمال الدين قدما خدمات تمويلية لأدهم طباجه عضو جماعة حزب الله ومسؤولها المالي عن طريق أعمال لشركة الإنماء للهندسة والمقاولات.

وقالت وزارة الخزانة إن شركة جلوبال كلينرز (وهي الشركة ذاتها التي طالتها العقوبات السعودية) مملوكة لطباجه أو يسيطر عليها ولديها عقود تعاملات في بغداد.

وقالت الوزارة إنها فرضت العقوبات على عياد وهمدر لمساعدتهما حزب الله في تخطيط ودعم أعمال إرهابية.

وأضافت أن همدر اعتقل في ليما في بيرو في أكتوبر تشرين الأول عام 2014 للاشتباه في تخطيطه لشن هجمات لحساب حزب الله في هذا البلد.