الإفراج عن آخر معتقل موريتاني “مؤلف مذكرات غوانتانامو”

الإفراج عن آخر معتقل موريتاني “مؤلف مذكرات غوانتانامو”

قال مصدر أمني موريتاني إن محمدو ولد صلاحي وصل إلى مطار نواكشوط الدولي بعد قرار الولايات المتحدة الإفراج عنه وتسليمه لسلطات بلاده.

وأوضح المصدر أن ولد صلاحي وصل على متن طائرة عسكرية أمريكية حيث سيتم الاستماع إليه من قبل أجهزة الأمن الموريتانية.

ومثل صلاحي (45 عاما) – الذي وصل إلى غوانتانامو في أغسطس آب 2002 واحتجز دون توجيه اتهامات له أو تقديمه للمحاكمة – أمام لجنة مراجعة دورية والتي تضم في عضويتها عددًا من الوكالات الحكومية يوم الثاني من يونيو حزيران.

وأصبح صلاحي أحد أشهر المساجين في غوانتانامو بنشر مذكراته في السجن عام 2015 والتي وصف فيها سنوات احتجازه واستجوابه بما في ذلك التعرض لأساليب فيها شيء من الغلظة تعتبر تعذيبًا على نطاق واسع.

وكان السجين الموريتاني قد كتب مذكرات بشأن معاناته الطويلة في معتقل غوانتانامو العسكري الأمريكي أصبحت ضمن أفضل الكتب مبيعًا.

يذكر أن صلاحي اعتقل في موريتانيا تشرين الثاني/نوفمبر 2001 وتم تسليمه إلى الولايات المتحدة بتهمة ارتباطه بمنفذي هجمات 11 أيلول/سبتمبر.