مع بدء معركة الموصل.. مخاوف أممية من فرار 100 ألف عراقي إلى سوريا وتركيا

مع بدء معركة الموصل.. مخاوف أممية من فرار 100 ألف عراقي إلى سوريا وتركيا

أعربت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، اليوم الاثنين، عن مخاوفها من فرار نحو 100 ألف عراقي إلى سوريا وتركيا، مع بدء العملية العسكرية العراقية ضد تنظيم داعش في الموصل.

وقالت المفوضية: “نخشى أن تتسبب الأحداث بالموصل في فرار ما يصل إلى 100 ألف عراقي صوب سوريا وتركيا”، وأطلقت مناشدة بتقديم 61 مليون دولار لتوفير خيام ومخيمات وأفران للنازحين داخل العراق وسوريا وتركيا.

وأشارت إلى أنه “تجرى خطط الاستعداد في سوريا لاستقبال ما يصل إلى 90 ألف لاجئ عراقي”، فيما أعلنت تركيا استعدادها لاستقبال مئات الآلاف من اللاجئين المحتملين الذين قد يفرون من الموصل.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش، اليوم الاثنين، إن تركيا مستعدة لاستقبال مئات الآلاف من اللاجئين المحتملين الذين قد يفرون من مدينة الموصل العراقية بعد أن بدأت عملية مدعومة من الولايات المتحدة لطرد داعش من المدينة.

وأضاف قورتولموش للصحفيين في تصريحات بثت على الهواء، إن “تركيا لا تتوقع تدفقًا للاجئين إذا تم تنفيذ العملية بالطريقة الصحيحة”.

وحذرت أنقرة مرارًا من أن عملية الموصل قد تثير نزاعًا طائفيًا. وذلك وسط خلاف مع بغداد بشأن الوجود العسكري التركي في معسكر شمال العراق وبشأن من يجب أن يشارك في الهجوم على ثاني أكبر مدن العراق.