الأمن الرئاسي الليبي ينشق عن السراج وينضم لحكومة الغويل

الأمن الرئاسي الليبي ينشق عن السراج وينضم لحكومة الغويل

أعلن الأمن الرئاسي الخاص في بيان مباشر عبر القنوات المحلية الليبية من قصور الضيافة وسط العاصمة طرابلس، استعادته لما وصفها بالشرعية الدستورية و انشقاقه عن مجلس الدولة بكامل عدته و أفراده.

وأصدر الأمن الرئاسي  الذي كان يعمل تحت إمرة المجلس الرئاسي بقيادة فايز السراج، بيانا أكد فيه أن  المؤتمر الوطني هو الجسم الشرعي الوحيد لذلك تم تسليمه المقرات الرسمية.

وقال البيان الذي تلقى “إرم نيوز” نسخته منه، إن المجلس الرئاسي فشل في إدارة البلاد و تسبب في تراجع خطير في الخدمات وانهيار مؤسسات الدولة و ازدياد حاد لأزمات الشعب الليبي الاقتصادية و الأمنية ، مضيفاً أن هذا الفشل جاء نتيجة فساد الحكام الجدد، على حد تعبير البيان.

وأكد البيان أن الليبيين قد خدعوا بالاتفاق السياسي وإيهامهم بأنه جاء بعد توافق الليبيين والممثلين الشرعيين للشعب مبيناً بأنه تم فرضه بوساطة الإعلام و المال.

وأردف البيان، أن المجلس الرئاسي حاول تغليب تيار الثورة المضادة وأطرافها، ووصف الاتفاق السياسي بالاتفاق المشؤوم.

وحذر جهاز الأمن الرئاسي في ختام بيانه كل القوى الأجنبية والمحلية التى تريد إفشال قيام دولة مدنية ديمقراطية في ليبيا بأنهم سيكونون لهم بالمرصاد.