مقتل 11مدنيا بقصف جوي روسي على إدلب السورية

مقتل 11مدنيا بقصف جوي روسي على إدلب السورية

قُتل 11 مدنيا وجرح 25 آخرون، في قصف شنته الطائرات الروسية اليوم السبت، على بلدة تسيطر عليها قوات المعارضة السورية بمحافظة إدلب.

وقال مسؤول الدفاع المدني في محافظة إدلب “واثق حراك”، في تصريحات، إنَّ القصف الذي شنته طائرات روسية استهدف مستودعا للأدوية، ومقرات للدفاع المدني، تقع وسط مناطق سكنية في بلدة ترمانين التابعة للمحافظة، مشيرًا إلى أن القصف تسبب في أضرار لحقت بالمنازل والسيارات، وأدت لاندلاع حرائق في بيوت المدنيين.

ويأتي القصف الروسي بالتزامن مع بدء اجتماعات لوزان في سويسرا حول سوريا، بمشاركة الدول المعنية.

ويشارك الاجتماعات، وزراء الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، والأمريكي جون كيري، والروسي سيرغي لافروف والسعودي عادل الجبير، والقطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، والعراقي إبراهيم الجعفري، والإيراني جواد ظريف، والمصري سامح شكري، والأردني ناصر جودة، ومبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

وبخلاف إدلب، ومنذ إعلان النظام السوري انتهاء الهدنة في 19 سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد وقف هش لإطلاق النار لم يصمد لأكثر من 7 أيام، تشنّ قواته ومقاتلات روسية، غارات جوية عنيفة متواصلة على أحياء حلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، تسببت بمقتل وإصابة مئات المدنيين، بينهم نساء وأطفال.