المعارضة السورية تهاجم بلدة دابق في ريف حلب

المعارضة السورية تهاجم بلدة دابق في ريف حلب

هاجم مقاتلون مدعومون من تركيا ، اليوم السبت، بلدة دابق الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش المتشدد في شمال غرب سوريا، وفق ما ذكره أحد قادة مقاتلي المعارضة السورية  والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

لكن مصادر عسكرية تركية قالت إن العملية التي تهدف للسيطرة على دابق بدأت في وقت سابق من هذا الشهر وعلى الرغم من أن قصف المدفعية والضربات الجوية تستهدف القرية إلا أن اليوم السبت لم يشهد تطورات جديدة على الأرض.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن بلدة دابق ذات أهمية رمزية للتنظيم إذ يعتبرها الموقع الذي سيشهد “المعركة الفاصلة بين المسلمين والكفار” ونشر هناك نحو 1200 من مقاتليه.

وبدأت عملية درع الفرات التي تقودها تركيا والقوات الموالية لها في المعارضة السورية لطرد داعش من منطقة الحدود بين البلدين في أغسطس آب. وتقع دابق وقرية صوران في جيب محاط بأراض سيطر عليها مقاتلو المعارضة المدعومون من تركيا بعد تحقيقهم تقدما في الآونة الأخيرة.

وقال قيادي في صفوف مقاتلي المعارضة المشاركين في عملية درع الفرات إن الهجوم على دابق بدأ صباح اليوم السبت وقال المرصد إن مقاتلي المعارضة المدعومين بالدبابات والطائرات التركية بدأوا هجومهم على محيط القرية.

لكن مصادر عسكرية تركية قالت إن العملية متواصلة.

وقال أحد المصادر “العملية التي تهدف إلى السيطرة على دابق بدأت منذ عشرة أيام مضت. بدأنا جهود استعادة السيطرة على المنطقة من الجنوب. المقاتلات والمدفعية التركية تضرب أهدافًا لداعش