السفير السعودي في العراق يعود للواجهة بتغريدة غامضة – إرم نيوز‬‎

السفير السعودي في العراق يعود للواجهة بتغريدة غامضة

السفير السعودي في العراق يعود للواجهة بتغريدة غامضة

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

عاد السفير السعودي لدى العراق، ثامر السبهان، اليوم الاثنين، إلى واجهة الأحداث مجدداً، بعد غياب استمر قرابة شهر، منذ أن طلبت وزارة الخارجية العراقية من الرياض استبداله بعد اتهامات له بالتدخل في الشؤون الداخلية للعراق.

وكتب السبهان على حسابه في موقع تويتر قائلاً: ”تتعدد الخيانات بتعدد الخونّة، وأصبح التنافس بينهم لمن يخون أكثر،  والضحية أوطان وشعوب تدفع أثمان هذه الخيانات“.

ولم يوضح السبهان من المقصود بكلامه في تلك التغريدة التي أشعلت سجالاً بين مغردين سعوديين وعراقيين تبادلوا الاتهامات والشتائم خلال انقسامهم لفريق مدافع عن السبهان وآخر معارض له.

وما زال مصير السبهان غامضاً، ولا يعرف إن كانت السعودية ستستجيب للطلب العراقي الذي مر عليه أكثر من شهر دون أن توضح المملكة موقفها من ذلك الطلب الذي لا يعرف أيضاً سببه الدقيق.

ومن المرجح أن يكون السبهان في بغداد حتى الآن، أو في الرياض مع بقائه في منصبه كسفير لدى العراق في ظل عدم صدور قرار رسمي بتعيين خليفة له.

وكانت صحيفة ”الاندبندنت“ البريطانية، قد اضطرت الشهر الماضي للاعتذار من السبهان بعد أن قالت إن طلب تغييره جاء بسبب رفضه إدانة شخص يدعى عبدالسلام السبهان، زعمت الصحيفة أنه ابن عم السفير ولقي حتفه أثناء قتاله مع تنظيم داعش.

وكانت وزارة الخارجية العراقية طلبت من نظيرتها السعودية نهاية أغسطس/آب الماضي، استبدال السبهان، بعد أيام من اتهام الأخير لميليشيات عراقية مرتبطة بإيران ”بالوقوف وراء مخطط لاغتياله خلال تواجده في العراق“.

وعقّب السفير السعودي على هذا الطلب بالقول إنه ”جاء بضغوط إيرانية، وحتى تتجنب حكومة بغداد الإحراج بعد التهديدات التي تلقيتها بالقتل من ميليشيات موالية للحكومة العراقية“.

وفي نيسان/أبريل 2015 عيّنت السعودية السبهان سفيرًا لدى العراق، وذلك للمرّة الأولى منذ أن انقطعت العلاقات بين البلدين عام 1991 عقب الغزو العراقي للكويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com