أخبار

وثائق: أمريكا استخدمت اليورانيوم المُنضَّب ضد "أهداف سهلة" في العراق‎
تاريخ النشر: 07 أكتوبر 2016 10:29 GMT
تاريخ التحديث: 07 أكتوبر 2016 10:34 GMT

وثائق: أمريكا استخدمت اليورانيوم المُنضَّب ضد "أهداف سهلة" في العراق‎

وثائق تؤكد استخدام الطائرات الأمريكية سلاح اليورانيوم المنضب ضد سيارات وشاحنات ومواقع عسكرية في الحرب على العراق العام 2003.

+A -A
المصدر: واشنطن- إرم نيوز

أعلنت شبكة المعلومات الإقليمية المتكاملة، حصولها على وثائق تؤكد استخدام الطائرات الأمريكية سلاح اليورانيوم المنضب، ضد ”أهداف سهلة“ في الحرب على العراق العام 2003.

وأشارت الشبكة، ومقرها العاصمة الكينية نيروبي، إلى أنَّ تاريخ الوثائق يعود إلى العام 2003، وهي عبارة عن تقرير حول نتائج تحليل عينات أعطيت لجامعة جورج واشنطن العام 2003، إلا أنه لم يتم نشرها إلى الآن.

ويشير التقرير إلى 116 غارة شنتها طائرات أمريكية من طراز A-10، استهدفت خلالها ”أهدافاً سهلة“ كالسيارات والشاحنات ومواقع عسكرية، بأسلحة تحوي اليورانيوم المنضب.

وأوضح التقرير أنَّ الغارات الأمريكية الـ 116، شملت 16 % منها الأبنية و35.6 % أهدافًا سهلة، و4.2 % جنودًا، و10.4 % مدافع، و33.2 % دبابات.

ويوضح التقرير انتهاك الجيش الأمريكي، للقوانين الدولية في استهدافه الجنود بأسلحة تحوي اليورانيوم المنضب.

ويبين أنَّ مثل هذه الأسلحة تترك آثارًا سلبيةً على صحة المواطنين العراقيين.

ويعتمد التقرير على معطيات صادرة عن وكالة حماية البيئة الأمريكية، بأنه على الرغم من أنَّ اليورانيوم المنضب يحوي تأثيرًا إشعاعيًا أقل من اليورانيوم العادي، إلا أنه يتضمن مواد كيميائية سامة، تمس صحة الإنسان عند الاحتكاك المباشر بجسده.

وأشارت الشبكة إلى أنها حصلت على الوثائق عن طريق منظمة مدنية (PAX ) ومركزها هولندا، ومؤسسة تدعى التحالف من أجل حظر اليورانيوم (ICVUW).

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك