كوبلر يدعو الجيش الليبي لوقف المعارك في قنفودة لتمكين المدنيين من مغادرتها 

كوبلر يدعو الجيش الليبي لوقف المعارك في قنفودة لتمكين المدنيين من مغادرتها 
SRSG for Iraq speaks to media after security council counciltations

المصدر: جهاد ضرغام - إرم نيوز

طالب الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مارتن كوبلر، قوات الجيش الليبي بـ“وقف إنساني“ للمعارك في بلدة قنفودة غرب بنغازي، بهدف تمكين المدنيين العالقين فيها من مغادرتها .

وقال كوبلر في بيان صحفي تلقى ”إرم نيوز“ نسخة منه اليوم الخميس، إن ”حماية المدنيين تعد الأولوية القصوى لدى الأمم المتحدة هنا، وعليه أدعو إلى وقف إنساني للسماح بوصول المساعدات والإمدادات لأولئك المحتاجين وإيجاد ممر آمن لتمكين المدنيين الراغبين في الرحيل بالقيام بذلك بأمان وعلى نحو يحفظ الكرامة“.

وشدد المبعوث الأممي، على أهمية السماح للنساء والأطفال الراغبين في المغادرة، بالقيام بذلك كخطوة أولى نحو إجلاء جميع المدنيين والمعتقلين، معرباً عن انزعاجه البالغ إزاء تقارير تفيد بأن المدنيين في ضاحية قنفودة في بنغازي لا يزالوان عالقين في خط النار، ويعانون من نقص في الماء والغذاء والدواء.

وأكد كوبلر أن البعثة تدعم عملية الوساطة الليبية لتقليص حجم المعاناة في قنفودة، وتقف على أهبة الاستعداد لدعم عملية الإجلاء.

وطالب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، بدعم المجتمع الدولي لمكافحة المنظمات الإرهابية التي حددتها قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وينبغي أن يتم هذا بما يتماشى مع القانون الدولي.

وتعد بلدة قنفودة من أكبر المناطق في المحور الغربي لمدينة بنغازي حيث يتحصن المسلحون في آخر معاقلهم، وقد أعلن الجيش الليبي اتخاذ المدنيين فيها كدروع بشرية لعرقلة تقدم الجيش داخلها.

وقدرت منظمات محلية وجود أكثر من 100 أسرة ليبية وعدد من الأسر الأجنبية في قنفودة، ويشترط الجيش الإشراف على عملية إخراجهم من البلدة، خوفاً من تسلل العناصر الإرهابية معهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com