بوتفليقة يؤكد للسراج رفضه استبعاد بلاده من الملف الليبي – إرم نيوز‬‎

بوتفليقة يؤكد للسراج رفضه استبعاد بلاده من الملف الليبي

بوتفليقة يؤكد للسراج رفضه استبعاد بلاده من الملف الليبي

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

بحث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الثلاثاء، في نشاط سياسي دولي نادر، الأزمة الليبية مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج .

وقالت رئاسة الجمهورية الجزائرية، إن المباحثات التي أجراها بوتفليقة مع السراج جاءت ”لتقييم الوضع والجهود الجارية، التي تمت المبادرة بها في إطار التسوية السياسية للأزمة في ليبيا“.

وساد الاعتقاد في الأوساط الجزائرية، أن باريس تعمّدت إبعاد الجزائر من الملف الليبي رغم إدارتها في وقت سابق مشاورات ماراثونية مع أطراف النزاع في هذا البلد، بينما تتهم حكومة بوتفليقة نظيرتها الفرنسية بمحاولة ”تعفين الوضع والتشويش على دورها لحلحلة الأزمة“.

ويواجه بوتفليقة البالغ من العمر 79 سنة، متاعب صحية منذ إصابته بجلطة دماغية في 2013 وجعلته يتغيب عن النشاطات الميدانية الرسمية، لكنه يطل بين الفينة والأخرى على شعبه بنشاط سياسي نادر وهي طريقة ”مبتكرة“ للرد على المعارضة التي تتهمه بالعجز عن إدارة الشأن العام للبلاد.

وفي هذا السياق، ردّ وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي، على ما تم تداوله مؤخرًا بشأن استبعاد بلاده من إدارة الملف الليبي على خلفية عدم دعوتها لحضور المؤتمر الدولي حول الأزمة الليبية بفرنسا.

وقال بدوي، ”نحن الأقرب إلى الشقيقة ليبيا ولا أحد بإمكانه إلغاء الدور الجزائري ولا تجاوز لرؤيتنا للتسوية السلمية للخلافات القائمة بين أطياف الشعب الليبي“.

ومن جانبه، شدد وزير الداخلية الليبي العارف الخوجة في تصريحات صحافية في العاصمة الجزائرية، أنه اتفق مع الوزير الجزائري على تفعيل عمل لجان الحدود المعطّلة بين البلدين منذ الإطاحة بنظام العقيد الليبي معمر القذافي مطلع 2011.

وألحّ المسؤول في حكومة فايز السراج، على رغبة الطرفين في توقيع عدة اتفاقيات تعاون مشترك في غضون الأيام القادمة، مبرزًا أن الوضع الأمني المضطرب في البلاد وآليات الخروج منه قد استحوذ على المباحثات التي دامت ساعات بين الجانبين.

وذكر العارف الخوجة، أن ”العديد من الاتفاقيات وبرامج التعاون الثنائي سوف ترى النور قريبًا على أرض الواقع“، مشيرًا إلى تطابق وجهات النظر بين حكومة الوفاق الوطني في ليبيا والجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com