الخارجية الأمريكية: قوات الحشد الشعبي والبيشمركة لن تدخل الموصل – إرم نيوز‬‎

الخارجية الأمريكية: قوات الحشد الشعبي والبيشمركة لن تدخل الموصل

الخارجية الأمريكية: قوات الحشد الشعبي والبيشمركة لن تدخل الموصل

المصدر: وكالات - إرم نيوز

قال نائب وزير الخارجية الأمريكي، توني بلينكن، يوم الخميس، إن بلاده حرصت على ”عدم دخول“ فصائل ”الحشد الشعبي“ أو قوات البيشمركة الكردية إلى مدينة الموصل بمحافظة نينوى (شمال) خلال عملية تحريرها، مشيرا.

وأضاف خلال جلسة استجوابه من قبل لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي مساء أمس ”ستكون القوات الأمنية العراقية هي أساس القوة التي تحرر الموصل، مدعومة بالتحالف وبإسناد من البيشمركة“، دون أن يوضح كيف ستقوم الأخيرة بتقديم الإسناد خلال معركة الموصل دون الدخول إليها.

واعتبر بلينكن عملية الموصل ”تتويجا“ لحملة محاربة ”داعش“ في العراق، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية تعمل على تدريب وتسليح 15 ألفا من أبناء العشائر السنية لتسلم مهام المدينة بعد تطهيرها من ”داعش“.

الاستفادة من درس الفلوجة

وفي تفسيره لقرار منع دخول فصائل الحشد الشعبي والبيشمركة الكردية لمدنية الموصل، قال المسؤول الأمريكي ”شاهدنا العمليات الانتقامية التي ارتكبتها قوات الحشد الشعبي ولذلك حرصنا على ألا تدخل قوات الحشد الشعبي ونفس الشيء بالنسبة للبيشمركة.

ولفت إلى وجود ”عناصر عشائرية يتم تدريبها وتسليحها وضمها إلى العمليات بهدف الحصول على 15 ألف منهم ليكون غالبيتهم القوة التي تدير المدينة حال تحريرها“، دون مزيد من التفاصيل عن عمليات التدريب هذه.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيسا الحكومة العراقية، حيدر العبادي، والإقليم الكردي بالعراق، مسعود بارزاني، في مؤتمر صحفي ببغداد، الاتفاق على الخطة العسكرية الخاصة بالعملية المرتقبة لتحرير الموصل، دون إعلان فحوى تلك الخطة.

ولم يتطرق المسؤولان خلال المؤتمر إلى ما إذا كان تم التوصل إلى صيغة معينة من أجل إدارة المناطق المحررة ما بعد القضاء على ”داعش“ بالموصل، لا سيما أن تقدم البيشمركة في سهل محافظة نينوى مؤخرًا أثار مخاوف الحكومة المركزية.

كما يواجه ”الحشد الشعبي“ (قوات شيعية موالية للحكومة)، انتقادات من سياسيين وسكان محليين بارتكاب ”انتهاكات“ بحق المدنيين السنة في المناطق التي تجري استعادتها من ”داعش“، وهو ما يثير تخوفات من مشاركتهم في تحرير الموصل أو استمرارهم فيها بعد التحرير.

 ومنذ مايو/ أيار الماضي، بدأت الحكومة العراقية في الدفع بحشودات عسكرية قرب الموصل، ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من ”داعش“، وتقول إنها ستستعيد المدينة من التنظيم قبل حلول نهاية العام الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com