نواب مصريون يتوعدون بإقالة وزير التربية والتعليم – إرم نيوز‬‎

نواب مصريون يتوعدون بإقالة وزير التربية والتعليم

نواب مصريون يتوعدون بإقالة وزير التربية والتعليم

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

توعد نواب في البرلمان المصري، الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم، باتخاذ موقف حاسم تجاه بقائه في منصبه، بعد التجاوزات التي شهدها أداء الوزارة في عهده، بحسب قولهم.

وقال النائب محمد عبدالحميد عضو البرلمان المصري، إن الوزير الحالي ليس لديه أية رؤى إصلاحية تجاه العملية التعليمية، واصفًا بقاءه في منصبه بأنه ”عبء“ على الحكومة، لأنه لا يستطيع إدارة منظومة التعليم.

وأشار إلى أن الوزارة تجاهلت أعمال الصيانة بالمدارس وتأمين الطلاب، رغم أن عددًا كبيرًا من المدارس على مستوى الجمهورية، غير صالحة للدراسة بها.

وذكر النائب البرلماني، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن إقالة وزير التربية والتعليم أو تقدمه باستقالته على طريقة الدكتور خالد حنفي وزير التموين المستقيل، أصبحت أمرًا واجبًا وحتميًا، بعد أن سيطر الإهمال والتقصير على أداء الوزارة، قائلًا: ”طلاب عدد كبير من المدارس في منطقة الهرم والجيزة، يجلسون على الأرض لعدم وجود أثاث بالمدارس“.

واختتم النائب تصريحاته، بأن الوزير يفتقد لوجود إرادة قوية نحو الإصلاح، قائلاً: ”الهلالي صاحب أياد مرتعشة في اتخاذ القرار، والتعليم تدهور بشكل كبير وسريع على يديه، سيكون لنا موقف آخر مع الوزير في دور الانعقاد الثاني للبرلمان المقررة بدايته أوائل أكتوبر/تشرين الأول المقبل“.

وأوضح اللواء هاني أباظة وكيل لجنة التعليم والبحث العلمي في البرلمان، أن قيادات وزارة التربية والتعليم الحالية، برئاسة الدكتور الهلالي الشربيني، فقدت الرؤية والصواب تجاه إصلاح أوضاع التعليم في مصر، مشيرًا إلى أن اللجنة ستبدأ النظر في قانون التعليم خلال دور الانعقاد الثاني للبرلمان.

تجاهل الآخر

وذكر النائب البرلماني في تصريحاته لـ ”إرم نيوز|، أن الوزير يتجاهل رؤية المعلمين، التي تهدف لإصلاح المنظومة التعليمية، وتجريم الدروس الخصوصية، وغيرها من المطالب التي يعتبرها الوزير فئوية، رغم أنها تحمل الحلول المنطقية لمشكلة التعليم بالبلاد.

وأكد وكيل لجنة التعليم أن استدعاء الوزير أمام اللجنة أصبح أمرًا حتميًا، خلال دور الانعقاد الثاني، نظرًا لكثرة الأسئلة وطلبات الإحاطة المقدمة ضده، بسبب سوء الأداء وغياب الرقابة، والعجز في الكتب الدراسية، وتجاهل مطالب أكثر من مليون معلم، وغياب الإدارة الحكيمة في غالبية المدارس، التي تزيد عن 52 ألف مدرسة.

وقال: ”أعتقد أن إقالة الوزير أفضل من بقائه بالأداء الحالي“.

واتهم النائب البرلماني أشرف عمارة، عضو لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان المصري، وزير التربية والتعليم، بتجاهل مطالب النواب عن عمد، قائلًا: ”الوزير يتجاهل النواب ومطالبهم، وتجاهل اتصالاتي شخصياً على مدار أسبوعين، لنقل هموم ومتاعب أهالي محافظة الإسماعيلية، ولم يكن هناك رد من مكتب الوزير سوى بأنه مشغول“.

وأكد النائب البرلماني في تصريحاته لـ ”إرم نيوز“، أنه سيستخدم أدواته البرلمانية للمجيء بالوزير إلى البرلمان، عبر طلبات الإحاطة والاستجوابات، بعد إصرار الوزير على تجاهل نواب الشعب، مشيرًا إلى أن بقاءه في منصبه يمثل أكبر خطر على مستقبل التعليم في مصر، بحسب قوله.

واختتم حديثه، بأنه سيولي قضية التعليم اهتماماً خاصاً في دور الانعقاد الثاني، معلنًا التوجه ببيان عاجل واستجواب، وصولاً لسحب الثقة من الوزير.

وقال: ”الرئيس أكد على عدم الجدوى من الأيادي المرتعشة، ووزير التعليم لم يتعلم الدرس من وزير التموين المستقيل، وربما سيلقى نفس مصيره خلال أسابيع قادمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com