أخبار

هل للبرلمانيين الجدد علاقة بقرار الملك تأجيل انعقاد مجلس النواب الأردني؟
تاريخ النشر: 28 سبتمبر 2016 16:24 GMT
تاريخ التحديث: 28 سبتمبر 2016 16:40 GMT

هل للبرلمانيين الجدد علاقة بقرار الملك تأجيل انعقاد مجلس النواب الأردني؟

غياب الكتل البرلمانية أعاق نهج اعتماد مبدأ استشارة النواب في شخص الرئيس الذي سُيكلف بتشكيل الحكومة ولم يكن متوقعًا تكرار هذا النهج مع البرلمان الجديد الذي يفتقر للكتل المؤثرة.

+A -A
المصدر: عمان - إرم نيوز

أرجأ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اجتماع مجلس الأمة (النواب والأعيان) في دورته العادية حتى تاريخ السابع من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

ورجح محللون أن يكون الهدف من تلك الخطوة ”تلافي الصخب“ الذي يمكن أن يحدثه النواب الجدد جراء تشكيل الحكومة الجديدة التي كان متوقعاً أن تمرّ بنوع من إعسار الولادة لو أنها خضعت لشكليات استشارة النواب انتظاراً لترشيحهم لشخص الرئيس المكلّف.

يشار الى أن العرف جرى في الأردن على استقالة الحكومة التي يتم خلال وجودها انتخاب برلمان جديد. كما تم قبل 4 سنوات اعتماد مبدأ استشارة النواب في شخص الرئيس الذي سُيكلف بتشكيل الحكومة.، لكن غياب الكتل البرلمانية أعاق هذا النهج. ولم يكن متوقعاً تكرار هذا النهج مع البرلمان الجديد الذي يفتقر للكتل المؤثرة، فيما عدا كتلة الإسلاميين التي طرحت نفسها ليجري تكليفها بتشكيل الحكومة، وهي تعرف سلفاً أن ذلك غير وارد.

ما جرى بعد اعتماد أسماء النواب الجدد، هو أن حكومة الدكتور هاني الملقي استقالت، وأعاد الملك تكليف رئيسها السابق لتشكيل حكومة جديدة لم تتضمن تغييرات تذكر في الأسماء والحقائب.  كما جرى في وقت سابق من الأسبوع الحالي إعادة تشكيل مجلس الأعيان.  ومباشرة بعد أن أقسمت الحكومة الجديدة اليمين الدستوري، صدرت الإرادة الملكية بإرجاء انعقاد دورة مجلس الأمة الذي يضم غرفتي النواب والأعيان إلى السابع من تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك