من هو ناهض حتّر السياسي والإعلامي الذي اغتيل في عمّان؟ – إرم نيوز‬‎

من هو ناهض حتّر السياسي والإعلامي الذي اغتيل في عمّان؟

من هو ناهض حتّر السياسي والإعلامي الذي اغتيل في عمّان؟

المصدر: عمّان - إرم نيوز

باغتيال ناهض حتّر الإعلامي والسياسي الأردني صباح اليوم الأحد، أمام محكمة قصر العدل، حيث كان يواجه تهمًا على خلفية كلام ورسومات اعتبرت مسيئة للذات الإلهية، نشرت على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، يكون المشهد الأردني تعرّض لأول جريمة اغتيال، لأسباب تتعلق بقضية نشر ورأي.

وناهض حتّر سياسي أردني، أثار الجدل بمواقفه السياسية المتعلقة بدعمه المطلق لنظام بشار الأسد، وما يعرف بـ“محور الممانعة“، وتبنيه فكرة المؤامرة الكونية على سوريا والترويج لذلك.

اليساري والمسيحي الأردني حتّر، كان أثار الجدل أيضًا خلال تبنيه لآراء عبر مقالاته التي كان ينشرها، داعمة لمدير المخابرات الأردنية الأسبق محمد الذهبي في صراعه، إبان ترؤسه الجهة الأمنية الأبرز في البلاد، ضد رئيس الديوان الملكي باسم عوض الله، وما قيل إن ناهض ”تلقّى أموالًا مع صحفيين آخرين، أبرزهم مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية السابقة في عمان رندة حبيب، لقاء هذا الدعم“.

فصول مسرحية إثارة الجدل لدى حتر، كان آخرها نشره رسمًا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي ”الفيسبوك“، قبل أشهر تناول الذات الإلهية واعتبر مسيئًا وأثار جدلًا كبيرًا، حتى أن رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، طلب من وزير الداخلية استدعاء حتّر من خلال الحاكم الإداري واتخاذ المقتضى القانوني بحقه، في خطوة أكسبت الملقي شعبية لدى الشارع الأردني.

وبعد شكاوى عليه، أسند مدعي عام عمان الأول القاضي عبدالله أبو الغنم إلى ناهض حتر جرم إثارة النعرات المذهبية والعنصرية، وفقاً لأحكام المادة 150 من قانون العقوبات الأردني وبدلالة المادة 15 من قانون الجرائم الإلكترونية، وهو ما سجن بسببه، قبل أن يفرج عنه بكفالة في الثامن من سبتمبر الحالي، ويبدأ فصل حضور جلسات المحاكم التي كان –على مايبدو- قادمًا لحضور إحداها عند وقوع الحادثة.

من هو القاتل؟

فيما لم تكشف السلطات الأردنية من هو قاتل حتر الذي ألقت القبض عليه بعيد الجريمة، تناقلت وسائل إعلام محلية، أن شخصًا من جنسية عربية كان دخل الأردن يوم أمس السبت، وكان يرتدي ”دشداشة“ وهو ذو لحية طويلة، هو من أطلق 7 طلقات نارية على حتر، فيما قال موقع عمون الإلكتروني الأردني، نقلًا عن مصادر، إن القاتل هو (رياض.ع) ويحمل الجنسية الأردنية من مواليد عام 1967، وهو ملتزم دينيًا ويقيم في عمان.

ليست المحاولة الأولى

حتّر سُجن مرات عديدة أطولها في الأعوام 77 و79 و96، كما تعرض لمحاولة اغتيال سنة 98 أدّت به إلى إجراء سلسلة من العمليات الجراحية، اضطر بعدها لمغادرة البلاد لأسباب أمنية إلى لبنان سنة 98، قبل أن يقفل عائدًا إلى عمّان.

آراؤه السياسية

ناهض حتّر خريج الجامعة الأردنية قسم علم الاجتماع والفلسفة، يحمل شهادة ماجستير بالفلسفة، تناولت رسالته فيها الفكر السلفي المعاصر، وله عدة إسهامات فكرية في نقد الإسلام السياسي، والفكر القومي والتجربة الماركسية العربية، إسهامه الأساسي في دراسة التكوين الاجتماعي الأردني، بحسب صفحته على موسوعة ويكيبيديا.

وينتمي حتر لحركة اليسار الاجتماعي الأردني، وهو تنظيم سياسي أردني يعمل في الأردن لمواجهة ما يسميه السياسات النيوليبرالية، تأسس عام 2007 على يد العديد من النشطاء اليساريين الأردنيين ممن خرجوا من الحزب الشيوعي الأردني لأسباب مختلفة.

والأمين العام لحركة اليسار الاجتماعي الأردني هو الدكتور محمد الكفاوين. وهي لم تقم بترخيص نشاطها السياسي، احتجاجًا على قانون الأحزاب الذي اعتبرته ”قانونًا رجعيًا ومقيدًا للحريات الأساسية للمواطنين في حقهم بتأسيس الأحزاب والجمعيات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com