اغتيال الإعلامي والسياسي الأردني ناهض حتر في عمان – إرم نيوز‬‎

اغتيال الإعلامي والسياسي الأردني ناهض حتر في عمان

اغتيال الإعلامي والسياسي الأردني ناهض حتر في عمان

المصدر: إرم نيوز ـ حمزة أبو رمان وإبراهيم أبوسماقة

قالت مصادر أردنية إن الإعلامي والناشط السياسي الأردني ناهض حتر تعرض للاغتيال اليوم على مدخل قصر العدل في عمّـان.

وقال مصدر في تصريح خاص لـ إرم نيوز إن أحد الأشخاص أقدم على إطلاق ثلاثة عيارات نارية باتجاه الكاتب ناهض حتر بالقرب من قصر العدل في منطقه العبدلي أثناء توجهه لحضور جلسة لدى المحكمة وأسعف على الفور إلى المستشفى وما لبث أن فارق الحياة.

وأضاف المصدر أنه وفور إطلاق النار تمكن رجال الأمن العام المتواجدين على مقربة من الحادث من القبض على مطلق النار والسلاح الناري الذي كان بحوزته وبوشرت التحقيقات معه للوقوف على ملابسات الحادث“.

وأثار الكاتب الأردني المثير للجدل، قبل أشهر غضب الشارع الأردني، عقب نشره رسما اعتبر مسيئا للذات الإلهية على صفحته الخاصة في فيس بوك، حيث توالت ردود الفعل المطالبة بمحاكمته.

777777777777777.png

من القاتل؟

وذكرت مصادر إعلامية أن القاتل يدعى رياض إسماعيل أحمد عبدالله من مواليد عام 1967 وهو ملتزم دينيا ويقيم في منطقة الهاشمي الشمالي في العاصمة عمان.

وما تزال الأجهزة الأمنية تحقق مع القاتل لمعرفة أسباب اقدامه على ارتكاب جريمته.

واعترف الجاني أنه قتل حتر بسبب منشوره الذي تمت محاكمته عليه بتهمة ”إثارة النعرات المذهبية“ و“إهانة المعتقد الديني“، بحسب وسائل إعلام أردنية.

وقال القاتل خلال التحقيقات إنه قتل حتر على خلفية كتابته لمنشور على صفحته الشخصية على ”فيس بوك“.

وأظهرت التحريات السريعة التي أجرتها أجهزة الأمن الأردنية أن قاتل الصحفي اليساري ناهض حتر، قد دخل البلاد منذ فترة  قادما من سوريا.

ونقلت الأجهزة المختصة جثمان الكاتب ناهض حتر إلى مستشفى البشير، تمهيدا لتشريح جثمانه من قبل الطب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة، واستكمال التحقيقات في مقتله.

وكان حتر الموقوف على ذمة قضية المس بالذات الإلهية، على موعد اليوم  مع جلسة محاكمة.

6d799810-7181-412b-8666-a4ae11bb66b0.jpg

عائلة حتر ترفض استلام الجثة

ورفض ذوو الكاتب ناهض حتر استلام جثته، وحملت عائلته، مسؤولية مقتلة للحكومة وعلى رأسها رئيس الوزراء هاني الملقي، وفق ما ذكر أحد أقاربه سعد حتر.

وأكد حتر أن الحكومة تتحمل كامل المسؤولية إثر مقتل ناهض، خاصة أنه تلقى العديد من التهديدات خلال الفترة الماضية أمام أعين أجهزة الدولة.

وأضاف أن حادثة مقتل الكاتب حتر ما هي إلا لخلق الفتنة بين أبناء الشعب الأردني، ولإسقاط صوت من أصوات الحق، بحسب موقع ”خبرني“ الأردني.

وسيشهد ديوان عائلة حتر ظهر الأحد اجتماعا طارئا لمناقشة تطورات القضية.

الحكومة الأردنية تدين الجريمة

واستنكر وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني الجريمة النكراء التي راح ضحيّتها الكاتب الصحفي ناهض حتّر.

وأكّد المومني أنّ ”الثقة بالقضاء الأردني وبأجهزتنا الأمنيّة عالية في متابعة ومحاسبة من اقترف هذه الجريمة النكراء“، مشدّداً على أنّ اليد التي امتدّت إلى الكاتب المرحوم حتّر ستلقى القصاص العادل حتّى تكون عبرة لكلّ من تسوّل له نفسه جرماً وغدراً وخيانة، بحسب وكالة الأنباء الأردنية بترا.

وثمّن المومني ردود الأفعال التي صدرت عن قيادات المجتمع وفعاليّاته السياسيّة والاجتماعيّة والإعلاميّة، والتي أدانت هذا العمل الإجرامي الذي يتطاول على دولة القانون، مؤكّداً أنّ القانون سيطبّق بحزم على من قام بهذا العمل الآثم، وعلى كلّ من يستغلّ هذه الجريمة لبثّ خطاب الكراهية الطارئ على مجتمعنا.

دائرة الإفتاء الأردنية: الإسلام بريء من الجريمة البشعة

واستنكرت دائرة الإفتاء الأردنية مقتل الكاتب الصحفي ناهض حتر، مؤكدة أن الدين الإسلامي بريء من هذه الجريمة البشعة.

وقالت في بيان لها:  ”يحرم على أي شخص أن ينصب نفسه حاكماً أو قاضياً يحاسب الناس، لما يؤدي ذلك إلى الفوضى وإفساد المجتمع وإيقاع الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد.“

ودعت دائرة الإفتاء أبناء المجتمع الأردني جميعاً باختلاف أديانهم وأطيافهم إلى أن يقفوا صفاً واحداً خلف قيادتهم الهاشمية ضد الإرهاب ومثيري الفتنة.

استنكار واسع

وكما استنكر كثيرون قيام حتر بنشر كاريكاتير اعتبر مسيئا للذات الإلهية ، استنكر إعلاميون وصحفيون وفنانون ونشطاء الجريمة التي وصفوها بالبشعة وحذروا من الفتنة الطائفية، وأدانوا صمت الجهات الرسمية على التحريض الذي مورس ضد الكاتب على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى فتاوى إهدار الدم.

واستنكر التحالف الوطني للإصلاح الجريمة ودعا إلى ضرورة ضبط النفس وعدم إثارة الفتنة، مؤكدا أن حل الخلافات لا بكون بهذا الشكل في دولة المؤسسات والقانون.

وعرف عن حتّر وهو مسيحي الديانة دفاعه عن النظام السوري، وترويجه لفكرة ”المؤامرة الكونية“ على سوريا، واتّخاذه من صعود نجم داعش، وسيلة للهجوم على الدين الإسلامي، والإساءة لرموزه.

114444444.jpg

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com