أخبار

تركيا تستعد لحملة جديدة شمال سوريا عنوانها مدينة الباب وجيب منبج
تاريخ النشر: 19 سبتمبر 2016 22:36 GMT
تاريخ التحديث: 19 سبتمبر 2016 22:36 GMT

تركيا تستعد لحملة جديدة شمال سوريا عنوانها مدينة الباب وجيب منبج

وزير الخارجية التركي يقول في لقائه مع قناة "سي إن إن" الإثنين، أنه يمكن اعتبار مدينتي الرقة في سوريا، والموصل في العراق كـ"عاصمتين لداعش"، مؤكدًا ضرورة تطهير تلك المدينتين من التنظيم الإرهابي.

+A -A

نيويورك- قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن هدف تركيا الجديد في سوريا يتمثل بتطهير منطقة جيب منبج بمحافظة حلب ، من تنظيم ”داعش“ ، وتحويلها إلى منطقة آمنة، مضيفًا: ”وبعدها يجب أن يكون الهدف الجديد هو مدينة الباب (خاضعة لسيطرة داعش بريف حلب)“.

ودائما تقول تركيا أن هدفها الأساس من عملياتها شمال سوريا تطهير الشريط الحدودي من الجماعات المتششدة وبالأخص تنظيم داعش، إلا أن هناك هدفا أكثر أهمية لدى أنقرة من تلك العمليات يهدف لتفويت الفرصة على الأكراد لإقامة كيان مستقل لهم شمال سوريا، وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردي منظمة إرهابية شبيهة بداعش.

وأضاف جاويش أوغلو في لقائه مع قناة ”سي إن إن“ الإثنين، أنه يمكن اعتبار مدينتي الرقة في سوريا، والموصل في العراق كـ“عاصمتين لداعش“، مؤكدًا ضرورة تطهير تلك المدينتين من التنظيم الإرهابي.

وأشار أن بعض القادة والبلدان الأوروبيين دعموا تلك الخطوة التركية، وأن الولايات المتحدة وضعت ذلك الموضوع في اعتبارها، مبينًا أن بعض البلدان رفضت إرسال قوات خاصة لها إلى المنطقة، وانتظرت قيام تركيا بمفردها بتلك المهمة.

وأضاف الوزير التركي، ”نحن قلنا لهم، لماذا تركيا لوحدها؟ فهذا عدونا المشترك، ويجب علينا أن نكافحه سويًا، كما أثبتنا للجميع بعد عملية جرابلس(شمال حلب) أنه يمكن التغلب على داعش بسهولة“.

وحول أزمة اللاجئين، أوضح جاويش أوغلو أن بلاده لا تعارض إعادة توزيع اللاجئين، بل اختيارهم وفق تصنيفات مثل أصحاب الكفاءات والمواهب، مؤكدا أن انتقاء اللاجئين ليس بموقف إنساني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك