سياسيون ليبيون يسقطون في فخ التجسس الإلكتروني

سياسيون ليبيون يسقطون في فخ التجسس الإلكتروني

المصدر: طرابلس- إرم نيوز

ذكر تقرير جديد نشره الرئيس التنفيذي لشركة ”سايبر كوف“ للأمن الإلكتروني عبد الله العلي، أن مجموعة من برامج التجسس الإلكتروني التي تعمل على منصة أندرويد، نجحت في استهداف مجموعة من السياسيين والنافذين والمؤثرين في ليبيا.

وأطلق التقرير اسم ”عقارب ليبيا“ على مجموعة من الجواسيس، تنشط بشكل خاص في منطقتي طرابلس وبنغازي.

وتأتي تسميتهم بناء على سلوكهم في خداع المستخدم ثم استهداف زملائه وخداعهم ثم اختراقهم، ليتمكنوا بعد ذلك من تكوين شبكة كاملة من الضحايا لا تنتهي.

ويبين التقرير حدوث عملية اختراق صبيحة السبت 6 آب/ أغسطس 2016 لحساب ”التيليغرام“ الخاص بأحد السياسيين الليبيين المؤثرين بطريقة غير معروفة حاليًا، لكن الشخص المستهدف لم يكن يستخدم ”الحماية الثنائية“ لحسابه الخاص بتطبيق تيليغرام.

وراسلت مجموعة ”عقارب ليبيا“ في اليوم التالي، كافة الموجودين في قائمة الاتصال الخاصة بالشخص المستهدف، ثم مراسلتهم باسمه وإرسال ملف خبيث باسم “Voice Massege.apk” على أنه ملف صوتي هام يجب تحميله والاستماع إليه.

وكشفت التحليلات أن ملف “Voice Massege.apk” هو عبارة عن ملف خبيث وبرنامج تجسسي مدموج مع برنامج حقيقي خاص بنظام أندرويد يقوم بعمل ”تصغير“ للروابط وهو موجود بمتجر غوغل بلاي.

وتقوم مجموعة ”عقارب ليبيا“ بعد إرسال هذا الملف الخبيث لقوائم الاتصال الجديدة باختراق الشخص تلو الشخص، وبذلك تحصل على شبكة من المخترقين والمتجسس عليهم.

وظهر بعد تتبع المجموعة وتحليل برامجها الخبيثة أنها ذات أهداف سياسية، حيث تعمل على جمع المعلومات والاستخبارات عن الأشخاص المستهدفين.

واتضح أن هذه المجموعة تعمل في مجال التجسس الإلكتروني منذ أيلول/ سبتمبر 2015 وحتى يومنا هذا، وتستهدف أنظمة التشغيل ”ويندوز“ و“آندرويد“، بحسب موقع البوابة العربية للأخبار التقنية.

ويعتبر التجسس الإلكتروني على الأفراد والمجموعات أحد العوامل الرئيسة لقلب دفة الصراعات، حيث يتم من خلاله دراسة تحركات الشخص وعلاقاته الشخصية وخططه العسكرية وكذلك خداعه وخداع زملائه، وبشكل خاص إذا كان هذا الشخص ذا نفوذ سياسي وعسكري.

وبات خطر التجسس والاستهداف الإلكتروني المباشر للأشخاص شكلًا رئيسًا من أشكال الحرب والعمل العسكري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com