مقتل مسؤول عسكري صومالي بهجوم انتحاري شمال مقديشو

مقتل مسؤول عسكري صومالي بهجوم انتحاري شمال مقديشو

المصدر: مقديشو - إرم نيوز

قُتل قائد الفرقة الثالثة في الجيش الصومالي، الجنرال محمد جمعالي جوبالي، اليوم الأحد، جراء هجوم انتحاري، تبنته حركة الشباب، استهدف سيارته قرب مقر وزارة الدفاع، شمال مقديشو.

وقال مصدر أمني إن ”الانفجار وقع باستخدم سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري، اصطدمت بالمركبة التي كان يستقلها الجنرال جوبالي، ما أدى إلى مقتله مع عدد من الجنود كانوا يحرسونه“، دون أن يذكر رقمًا محددًا.

وأضاف المصدر أن الانفجار تزامن مع لحظة خروج السيارة التي كان يستقلها القائد العسكري من مبنى وزارة الدفاع، شمال مقديشو، بحسب وكالة الأنباء الوطنية الصومالية.

وأفاد شهود عيان بأن الهجوم أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص بينهم مدنيون صادف مروهم لحظة الانفجار.

وعقب الحادث، شوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى موقع الهجوم لنقل المصابين.

ولم تعلّق السلطات الصومالية بشكل رسمي على الهجوم، كما لم تعلن عن عدد الضحايا.

من جانبها، تبنت حركة ”الشباب“ المسؤولية عن الهجوم الانتحاري، بحسب إذاعة ”أندليس“ المحسوبة على الحركة.

وكثفت حركة ”الشباب“ الصومالية هجماتها في الآونة الأخيرة، على المقار الحكومية والفنادق التي يرتادها مسؤولون حكوميون، حيث نفذت نحو أربع هجمات انتحارية خلال آب/ أغسطس الماضي، في مسعى منها لعرقلة الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، المزمعة أواخر أيلول/ سبتمبر الجاري.

ويخوض الصومال حربًا منذ أعوام ضد حركة ”الشباب“ التي تأسست عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريًا لتنظيم القاعدة، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب.

واتفق رؤساء أركان جيوش دول جيبوتي، وإثيوبيا، وأوغندا، وكينيا، وبورندي، خلال اجتماع عقدته لجنة الاتحاد الأفريقي لتنسيق العمليات العسكرية لقوات ”أميصوم“، الجمعة الماضية في جيبوتي، على أهمية القضاء على حركة ”الشباب“، وتدريب قوات الجيش الوطني الصومالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com