تبادل الاتهامات بين واشنطن وموسكو في جلسة عاصفة بمجلس الأمن

تبادل الاتهامات بين واشنطن وموسكو في جلسة عاصفة بمجلس الأمن

المصدر: متابعات- إرم نيوز

 تبادل المندوبان الروسي والأمريكي في الأمم المتحدة، توجيه الاتهامات في جلسة عاصفة في مجلس الأمن عقدت اليوم بطلب من روسيا لبحث ضربات جوية في سوريا شنها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والتي قالت موسكو إنها استهدفت وقتلت عسكريين سوريين.

وعقد المجلس اجتماعا مغلقا الساعة 7.30 مساء بتوقيت الساحل الشرقي (2330 بتوقيت غرينتش).

وقالت مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة، سامنثا باور،  إن الممارسات الروسية لا تساعد على تطبيق بنود اتفاق الهدنة في سوريا، مؤكدة أن تصرفات الحكومة السورية المدعومة من موسكو، ساهمت بشكل كبير في تعزيز نفوذ تنظيم داعش.

وقبيل الاجتماع وصفت باور دعوة روسيا للاجتماع، بـ“الحيلة“ قائلة  إن الغضب الروسي بشأن غارة جوية أمريكية استهدفت قوات حكومية سورية والدعوة إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن مجرد ”حيلة“.

وتابعت باور ”حتى بالمقاييس الروسية، فإن حيلة الليلة- وهي حيلة مليئة بالأخلاقية والإثارة- مريبة وزائفة بطريقة فريدة من نوعها“.

وقبل انسحابه من الجلسة احتجاجا على تصريحات باور، قال مندوب روسيا ، فيتالي تشوركين، إن أمريكا خرقت اتفاقها مع روسيا بشأن سوريا بعد توجيهها ضربة جوية لقوات الحكومة السورية في دير الزور، مؤكدا أن الهدف من تلك الضربة تعطيل تنفيذ بنود الاتفاق.

وأعرب تشوركين عن استغراب بلاده من تحفظ واشنطن على الإفصاح عن بنود الاتفاق الروسي الأمريكي بشأن سوريا، مؤكدا أن الاتفاق ينص على توجيه ضربات مشتركة لداعش والنصرة.

وشكك تشوركين في صحة الرواية الأمريكية بشأن الغارة، مؤكدا أنها أتت بقرار من البيت الأبيض أو البنتاغون، مضيفا أن واشنطن تحاول حماية جماعات ”إرهابية“ في سوريا منها جبهة النصرة.

وقال تشوركين للصحفيين بعد انسحابه من الاجتماع الطارئ ”لم يسبق لي أن رأيت .. هذا الاستبداد الأمريكي الذي نشهده اليوم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com